غدا.. رشا سمير تقدم الثالث من صالون إحسان عبد القدوس الثقافي

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

يبدأ غدا الإثنين،  الثالث من صالون إحسان عبد القدوس الثقافي تحت إدارة الروائية والكاتبة الصحفية رشا سمير والتي تولت مسئولية أدارته منذ ثلاث سنوات ليصبح الصالون منصة للحوار المثمر ولإستضافة كوكبة من نجوم الأدب والفكر والفن والسياسة.

وتأتي أولى ندوات هذا الموسم بعنوان "حين يصبح الطب عنوانا للإبداع"، و من ضيوف هذه الندوة الثقافة الأسبق والكاتب الصحفي حلمي النمنم.

وتدير الندوة الدكتورة رشا سمير، والتي تبدأ في تمام السابعة مساء بالمبنى الاجتماعي بنادي الجزيرة الرياضي.

قالت الروائية الدكتورة رشا سمير، إنها تدين بنجاحها إلى والدتها التي ألهمتها الإبداع بدفعها لها للقراءة وإمدادها بالأعمال القصصية ودواوين الشعر منذ كانت مراهقة".

وأضافت " رشا سمير" إحدى الروائيات المشاركات من في ملتقى القاهرة الدولي السابع للإبداع الروائي العربي الذي أقيم في القاهرة تحت عنوان (دورة الطيب صالح) في الفترة من ٢٠ إلى ٢٤ إبريل ٢٠١٩، في تصريحات لـ" الفني" قائلة: "أول قصة قصيرة كتبتها كانت هي قارئها الوحيد ودفعتني من بعدها لاستكمال الطريق ولازالت حتى اليوم تقرأ وتوجه ولازلت أنا استمع إلى نصائحها لأنها قارئة من الطراز الأول".

وكانت روت الكاتبة تجربتها الإبداعية ضمن شهادات المبدعين عن الرواية في عصر المعلومات في جلسة ضمن مجموعة من المبدعين العرب قائلة: "بدأت حياتي بالقصة القصيرة ثم ندهتني نداهة الرواية كما يحلو لي أن أسميها، فالرواية تبحث عنا ولا نبحث عنها، ومن الرواية الاجتماعية في (بنات في حكايات) إلى الكتابة التاريخية التي كانت بنيتها المعلوماتية هي الأكثر صعوبة ولكنه كان التحدي الذي قبلته ونجحت فيه بفضل الله، لتتربع رواياتي على قوائم الأكثر مبيعًا وأتحقق ذاتيا بفضل كل ما كتب عنها من نقد، أخذت روايتاي (جواري العشق) و(سألقاك هناك) مني أكثر من ثلاث سنوات في الكتابة والبحث، ولكن فرحتي بالنجاح أنساني كل المجهود الشاق، واحتفاء قرائي بي هو الدافع دائما لي لمزيد من الإبداع".

وعن رأيها في الأقلام النسائية المشاركة في الملتقى قالت: "سعيدة جدا بعدد الأديبات والروائيات المشاركات في الملتقى، انحاز للروايات التي تحمل هموم المرأة وأحلامها واعترف أن الأديبات اليوم يقفن على أرض صلبة بل وفرضن أنفسهن على الساحة الأدبية بجدارة وهو ما يسعدني.. والملتقى أعطانا مساحة لنلتقي ونتعرف بشكل أكبر وهو ما يؤكد أهميته الأدبية".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق