«ضحك وتمثيل وخناق».. ذكريات من حياة «الدنجوان» رشدي أباظة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
رغم أنه عاصر «جانات» السينما المصرية في عصره، ومنهم من عُرف بعلاقاته النسائية المتعددة، إلا أن الفنان الراحل رشدي أباظة، كان وما زال علامة فارقة بين كل من حصلوا على لقب «دنجوان السينما المصرية»، فلم يستطع أحد منافسته على ذلك اللقب.

الكثير من الكواليس والذكريات، جمعت الفنان الراحل رشدي أباظة، برفيقي شبابه كل من الفنانين الراحلين أحمد رمزي وعمر الشريف.

ففي أحد اللقاءات التليفزيونية استضافت المخرجة إيناس الدغيدي كلا من أحمد رمزي وعمر الشريف في أحد حلقات برنامجها «هو.. هي والجريئة» وخلال اللقاء روى الفنانان عددًا من المواقف التي جمعتهما مع الراحل رشدي أباظة.

وقال أحمد رمزي: إنه لم يوجد من أبناء جيلهم من يستطيع منافسة رشدي أباظة في الوسامة أو الكاريزما أو حتى الأداء الفني، قائلًا: «مكنش حد يجي ضفر في رشدي أباظة».

فيما تناول أطراف الحديث في نفس اللقاء الفنان العالمي الراحل عمر الشريف، قائلًا: «لم تكن تجمعني السهرات كثيرًا برشدي أباظة مثل أحمد رمزي، رغم أن ثلاثتنا أصدقاء منذ الطفولة ومرحلة الشباب».

ويذكر عمر الشريف، أن ثمة خلاف نشب بينه وبين رشدي أباظة، بسبب انتقاد عمر الشريف لعمل فني كان رشدي أباظة بصدد القيام بدور البطولة فيه أمام إحدى النجمات في هذا الوقت، فما كان مني إلا أن بادرته بنصيحة، قائلًا: «إزاي توافق تدخل عمل زي دا مع الممثلة دي ؟!»، فما كان من رشدي إلا أن انفعل وثار، وكان معروفا عنه غيرته الشديدة على كل عمل فني يقوم به أو حتى مشروع بصدد المشاركة فيه، الأمر الذي تسبب في خلاف دام بيننا لسنوات.

ويؤكد عمر الشريف، أن الفنان الراحل رشدي أباظة كان بمنزلة هرم فني، الجميع يتمنى أن يقف أمامه، سواء من الفنانين أو الفنانات.

وولد الفنان الراحل رشدي أباظة في 3 أغسطس عام 1926، من الأسرة الأباظية المصرية المعروفة والشائع عنها أنها ذات أصول شركسية، وأمه من أصول إيطالية، وتوفي في 27 يوليو 1980 عن عمر ناهز الـ 54 عامًا.

أكثر من 30 عامًا كانت هي العمر الفني للفنان الراحل رشدي أباظة والذي امتد من عام 1948 حتى 1980، رغم ذلك فلم يكن الفن من ضمن أحلام أو طموحات الفنان الراحل رشدي أباظة في الصغر، حيث شارك في أوائل عام 1949 في فيلم (المليونيرة الصغيرة) سيدة الشاشة العربية الراحلة فاتن حمامة، وغيرها من الأعمال، ثم انقطع لفترة عن الفن، وعاد بعدها بعدة أدوار ثانوية في أفلام (دليلة - رد قلبي - موعد غرام - جعلوني مجرما)، ومنها فيلم الشياطين الثلاثة الذي شاركه في بطولته الفنانين أحمد رمزي وحسن يوسف وبرلنتي عبد الحميد.

في ذكرى ميلاده.. المرأة في عيون الدنجوان "رشدي أباظة"

عام 1958 كان الانطلاقة الحقيقية لنجومية الفنان الراحل رشدي أباظة من خلال بطولته لفيلم (فيلم امرأة على الطريق) مع شكري سرحان وزكي رستم وهدى سلطان، والذي أخرجه الراحل عز الدين ذو الفقار، ثم قدم بعد ذلك أفلاما ذات قيمة عالية منها، «جميلة بوحيرد، واإسلاماه، في بيتنا رجل، الطريق، لا وقت للحب، الشياطين الثلاثة، الزوجة 13، الرجل الثاني، الساحرة الصغيرة، صغيرة على الحب، صراع في النيل، عروس النيل، شيء في صدري، وراء الشمس، أريد حلا، غروب وشروق، وحكايتي مع الزمان» وغيرها من الأفلام.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق