رانيا يوسف عن ظهورها إعلاميا: القناة لا تمتلك ميزانية ووافقت تقديرا للشعب العراقي

رانيا يوسف عن ظهورها إعلاميا: القناة لا تمتلك ميزانية ووافقت تقديرا للشعب العراقي
رانيا يوسف عن ظهورها إعلاميا: القناة لا تمتلك ميزانية ووافقت تقديرا للشعب العراقي

نشرت الفنانة رانيا يوسف بيانا للرد على ما أثير مؤخرا بعد تصريحاتها تضمن كشفا للحقائق وردا على التساؤلات ومنها أسباب موافقتها على الظهور مع المذيع العراقي.

وكتبت رانيا يوسف عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي إنستجرام، قائلة: "في الحقيقة أنني كنت اتخذت قرارا بالحد أو الامتناع المؤقت عن اللقاءات الصحفية أو التلفزيونية وبالذات التي تعتمد على نشر التسجيل المصور عبر وسائل التواصل طلبا للمزيد من المشاهدات حيث ثفافة " الترند " التي تتطلب في كثير من الأحيان قص وتغيير فحوى الكلام وإظهار لقطات مجمعة من الحوار " برومو " تعطي معنى زائفا ومشوها لحقيقة ما قيل على طول مدة الحوار".

وتابعت:  "لكني وبعد إلحاح من مذيع عراقي - مع كامل حبي وتقديري لشعب العراق العزيز والجمهور العراقي ، فقد أرسل هذا المذيع رسائل كثيرة وملحة أن لقائي مع قناته ليلة رأس السنة سيكون نصرا كبيرا له في مجال عمله وأن القناة لا تملك الميزانية التي تجعلها تدفع المبالغ التي يحصل عليها الشخصيات العامة والفنانين وبعد إلحاح مستمر وافقت على إجراء اللقاء بدون أي مقابل مالي وتقديرا للجمهور العراقي الكبير .. لكنني وفي أثناء الحوار فوجئت ببعض الأسئلة التي يمكن أن نسميها " أسئلة سمجة " .. فكان الرد التلقائي مني أن أجيب بشيء من السخرية والضحك وهذه طريقة معروفة لمواجهة السماجة".

وقدمت الفنانة رانيا يوسف اعتذارا لجموع الشعب المصري عقب تصريحاتها الاخيرة عن الحجاب خلال مقابلة مع أحد الإعلاميين العراقيين.

وقالت رانيا يوسف: عبر بيان صحفي تم نشره من خلال المحامي الخاص بها: أقدم اعتذارى لكل فرد رأى أو سمع هذا الحوار، وظن منه أن هذه المعاني صدرت مني، فالمذيع لم يكن محل ثقة.. ولكننا نعيش لنكتسب الخبرات ونتعلم.

تواجه النجمة رانيا يوسف حملة هجوم كبيرة خلال الفترة الحالية، بدأت بتسريب مقصود تعلن من خلاله رفضها ارتداء الحجاب، وتؤكد أنه ليس فرضا، وانتهاء بتسريب آخر لرسالة صوتية أرسلتها لمذيع البرنامج تؤكد خلالها نفس كلامها وتصريحاتها التي أثارت ضدها موجة من الغضب.

يبدو أن مذيع البرنامج وهو عراقي الجنسية غاضب منها بسبب ما نسب إليها من اتهامها له بالتحرش، فضلا عن اعتقاده أنها هاجمته وهاجمت القناة لانتقاء مقطع "المؤخرة" دون باقي السياق للترويج للحلقة، ومن هنا جاء الرد بتسريب جزء من الحلقة، و تسريب رسالة صوتية لتأكيد نفس المعنى، قبل أن يدلي بتصريحات مسيئة ضدها داعيا إياها للعلاج النفسي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.