أخبار عاجلة
الأخضر في تحدٍ لتكريس العقدة -
التحالف: قصف دقيق لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء -

كنت شاهدًا على وفائه لكل زملائه.. سامى العدل الجدع الشهم محبوب الفنانين

الصدفة جعلتنى حاضرًا ومقدمًا لآخر تكريم للفنان الراحل سامي العدل الذي لا تأتي سيرته أمام أي فنان من الوسط إلا ويذكر لك موقفًا يشهد علي شهامته أو جدعنته معه، وحقًا هو بالفعل كان خدوما لكل زملائه، وشهمًا لأقصي درجات الشهامة والجدعنة.

كنت حاضرًا تكريمه في مهرجان المسرح العربى، وفجأة وجدت الدكتور عمرو دوارة مؤسس ورئيس المهرجان يطلب مني تقديم الافتتاح ومنه تكريم الفنان سامي العدل وكل المكرمين معه إنقاذًا للموقف بعد اعتذار مذيعة كانت ستقدم الحفل.

 

هنا تذكرت سريعا كل تاريخ النجم سامي العدل وأهم أعماله المسرحية وسردتها عليه قبل تقديمه والتي منها دور الشيطان الذي نال من خلاله جائزة أفضل ممثل من مهرجان المسرح التجريبى عن مسرحية (طبول فاوست) ، كما قدم مسرحيات (ما أجملنا) و(ملك الشحاتين) و(إن كبر ابنك) وظللت اسرد له كل اعماله المسرحية التي شاهدتها فقال لي : دانت مذاكر كويس بقي .

عقب تكريمه بكي الراحل تأثرا برحيل صديقه المقرب الفنان إبراهيم يسري وأهدى تكريمه بمهرجان المسرح العربى لروحه وانهمرت دموعه على خشبة المسرح لحظة تكريمه قائلا: "برغم سعادتى بالتكريم إلا أننى حزين جدا على رحيل صديقى ودفعتى الفنان الراحل إبراهيم يسرى، فقد رحل وذهب لمكان أفضل مما نحن فيه".


الراحل سامي العدل وتكريمه في المهرجان العربي

هكا كان الراحل سامي العدل الذي نتذكر اليوم عيد ميلاده فهو من مواليد 2 نوفمبر عام 1946 بقرية كفر عبد المؤمن مركز دكرنس بمحافظة الدقهلية ، واسمه بالكامل سامي توفيق العدل، تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية.

جنازة الراحل كانت خير شاهدا علي حب الناس له وحب زملائه الفنانين فقد شهدت جنازته حضور كل نجوم الفن المصري كبار وشباب ولم يكتفي الجميع بالصلاة عليه في المسجد ولكن رافقوا جثمانه حتي دفنه بمقابر أسرة العدل بطريق السويس ، وشاهدت بعيني وكنت حاضرا أيضا بكاء الجميع عليه وتأثرهم برحيله وترحمهم عليه فقد كان بالفعل ينعم بحب جارف وتقدير كبير من كل زملائه في الوسط وخارجه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق إنجى المقدم مشيدة بالبحر الأحمر السينمائى: حدث تاريخى تشرفت أن أكون جزءا منه
التالى مروان خورى لـ صاحبة السعادة: علاقتى بمصر تشبه علاقتى بذاكرتى وأهلى