أخبار عاجلة

غناءٌ للقاءٍ عابر

غناءٌ للقاءٍ عابر
غناءٌ للقاءٍ عابر
ليس هذا الغناءُ الشجيُّ الرخيمُ

- دافعًا بابَ ثغري

بكلتا يديهِ

حاملًا وردةً

لصباحٍ ضحوكٍ

هامسًا للتلالِ:

أعيدي

لهذي الكرومِ

عذبَها المشتهى

والغصونِ اللعوبِ

شهدَ عنابِها

مطلقًا في المدى

طائرًا لا يعودْ

***

ليس هذا الغناءُ الشجيُّ الرخيمُ

- طاردًا سربَ هذا السكونِ

طاعنًا صدرَ ذاك الوجومِ

ناشرًا عطرَ أنفاسِنا

***

ليس هذا الغناءُ

غيرَ شِعرٍ تباهى

وجنى شفتيك

واعتلى سدرةَ المبتغى

غير نهرٍ سقى جدبَ أرواحِنا

وارتقى

- مثلما طفلةٍ في فضاءٍ فسيحٍٍ -

جسرَ هذا المساء

***

مذ قدحنا الغناءَ

وافترشنا رمالَ الثواني الخفافِ

والمعاني اللواتي موسقتها خطاكِ

تبني هذا الوجود

خطوةً

نحتمي في ظلالِ الجسدْ

خطوةً

نسقي أرواحَنا

***

وحدها الريحُ كانت

شاهدًا بيننا

حين أرخت خطاها

وامتطى شدونُا

ثم دارت بنا

في سماءِ الخلود


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق يعقوب إسحاق: «الإخوان» نسخة من «الحشّاشين»
التالى 30 مليون دولار لـ In the Heights فى 19 يومًا من العرض بدور السينما