أخبار عاجلة
11 لاعبًا في مرمى غضب رئيس برشلونة -

مصر وعمالها.. بين التصنيع الثقيل والخصخصة والتشريد!

مصر وعمالها.. بين التصنيع الثقيل والخصخصة والتشريد!
مصر وعمالها.. بين التصنيع الثقيل والخصخصة والتشريد!
لا يمكن في ظل نفوذ بعض الفئات التي بنت ثروتها ونفوذها وبعضها يمتلك وسائل إعلام مؤثرة انصاف فترة مجد الصناعة المصرية في ستينيات القرن الماضي التي حققت ما يمكن وصفه بالمعجزة.. أو علي الأقل يكون من الصعب انصافها كما ينبغي إلا من شهادات وكتابات الوطنيين المخلصين الشرفاء وأغلبهم اليوم -مثلنا- لم يرَ هذه السنوات لكننا نستند إلي روايات من شاركوا في بناء هذا المجد وصنعوه أو إلي أرقام معتمدة من مؤسسات بحثية وعلمية إلي روايات الآباء والأجداد ممن عملوا بالفعل في هذه المصانع والشركات خصوصا أن بعضها لم يزل باقيا خالدا حتي في أقصي حالات تدهوره بسبب الإهمال الطويل..

هكذا شاهدنا النصر للسيارات وسيماف وطنطا للزيوت والكتان وكيما أسوان وقها وادفينا وبسكو مصر ومصر للالبان في الصناعات الغذائية وترسانة الاسكندرية وستيا وسماد طلخا والنصر للتلفزيون والكترونيات السويس وغيرها وغيرها من الصناعات المهمة والكبيرة الثقيلة التي بيع بعضها ودمر بعضها وحفظ العمال والقدر بعضها الثالث!

العمال حائط صد
الآن عدد من هذه الصناعات يتجدد مثل الدواء والسيارات وعدد من هذه المصانع والشركات تجدد وأعيد له الإعتبار مثل ترسانة الإسكندرية وقها وسيماف وغيرها.. والبعض ناله من تخريب طوال أربعين عاما سابقة علي ٢٠١٤ ما يحتاج معجزة لإعادته كما كان!
في كل ذلك..

كان عمال مصر حائط الصد المنيع للبيع والتصفية ومحاولات إعادة مصر بلدا زراعيا متخلفا عن العصر.. لجأوا الي القضاء المصري العظيم وقد أنصفهم.. وأوقف البيع وألغي عقودا وقعت وأعاد شركات ومصانع عديدة للشعب وللوطن.. اعتصموا بلجانهم النقابية وخاضوا ملحمة كبيرة للحفاظ علي ثروات وممتلكات المصريين.. ولذلك كلهم لهم في عيدهم ألف مليون تحية..

تسلم الأيدي الخشنة التي يحبها الله ورسوله عليه الصلاة والسلام.. وإلى حين كتابة هذا التاريخ كله بعيدا عن تأثير المستفيدين من بيع مصر وبعيدا عن تزييف إعلام الاخوان الذي دعم التخريب والبيع.. يظل العمل والعامل والمصنع علامات الدول الحديثة المتقدمة.. وعلى عاتقهم تبقي آمال كببرة وعريضة.. وستتحقق بإذن الله!

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق عبد الله غلوش: "الاختيار 2" أحدث تغييرًا في ثقافة المواطنين
التالى شاهد 10 صور من الحلقة الأخيرة لمسلسل حرب "أهلية للنجمة" يسرا