أخبار عاجلة

صفية العمرى: أعتز بشخصية نازك السلحدار.. وندمت على الجزء السادس

صفية العمرى: أعتز بشخصية نازك السلحدار.. وندمت على الجزء السادس
صفية العمرى: أعتز بشخصية نازك السلحدار.. وندمت على الجزء السادس
رمضان عندى أهم شهر فى السنة فهو شهر البركة وشهر اللمة لدرجة أننى أطلب من أبنائى التواجد معى فى البيت خلال هذا الشهر الفضيل ولذلك كنت استدعيهم من أمريكا لحضور رمضان فى مصر، وأنا من عشاق شراء الفوانيس وأحتفظ بكل فانوس اشتراه لى والدى وحتى الآن لازم اشترى لنفسى فانوس رمضان وكأننى طفلة صغيرة .. بهذه الكلمات بدأت الفنانة صفية العمرى  حوارها مع مجلة "كلام الناس" عام 2009 عن رمضان فى حياتها.

وقالت صفية العمري:
من بين كل أدوارى السينمائية والتليفزيونية يظل دور نازك هانم السلحدار، هذا الدور الذى قمت به فى شهر رمضان واستمر عرضه عدة سنوات يشكل علامة فارقة فى حياتى وله ذكريات عزيزة على نفسى، هذا الدور الذى قدمته فى مسلسل ليالى الحلمية فى بداية الأمر رفضت أداؤه بعد قراءة 3 حلقات خوفا من أن يكرهنى الجمهور، لكن تمسك الراحلان أسامة أنور عكاشة وإسماعيل عبد الحافظ وصمما على أن أقرأ السيناريو إلى نهاية الجزء الأول.

وبالفعل قررت أن أمثل الدور وتقمصت الشخصية وعشت فيها لتصبح واحدة من أهم الأدوار التى قدمتها.

Image1_4202119115729449548695.jpg
عشت فى الشخصية خلال فترات التصوير حتى أصبح الجميع ينادينى نازك هانم وكنت أسعد بهذا الاسم وكان سر نجاح الشخصية هو أنى وضعت فيه كل طاقتى ولذلك خرج بهذا الصدق وعلق بأذهان الجمهور وبى أنا شخصيا لأنى قدمت فيه عدة شخصيات فى مراحل عمرية مختلفة فقدمت المتصابية والحبيبة والمزواجة والعجوزة والمعتوهة وكل ذلك فى إطار المرأة الارستقراطية، وكان تمثيل هذا الدور دافعا للتركيز فى تفاصيل الأدوار الأخرى فيما بعد التى جاءتنى بعد ذلك ومازلت أتلقى التكريمات عن هذا الدور الذى استمر معى ست سنوات إلى الآن .

أما العمل الذى ندمت عليه كثيرا وقدمته فى رمضان هو الجزء السادس من مسلسل ليالى الحلمية، وكنت قد رفضته منذ عرض على لعدم اقتناعى وبعد ذلك اقتنعت وتورطت فى الدور وفى النهاية وجدته بعيدا تماما عن ليالى الحلمية.

Image1_420211912328341257695.jpg
عموما ليالى الحلمية عمل لن يتكرر لأن كبار الكتاب رحلوا وأصبح لا يوجد الكاتب الأديب الذى يستطيع رصد حالة المجتمع سياسيا واجتماعيا واقتصاديا.

Image1_4202119115614939278363.jpg
حاليا أنا متفرغة تماما لرمضان حتى لا أفقد أعصابى فى أعمال أندم عليها وافضل البقاء فى المنزل ولقاء الأحبة والعائلة على مأدبة الإفطار، وفى الليل الصلاة وقراءة القرآن الكريم، فلرمضان عندى حالة خاصة فهو فرصة كبيرة للتقرب إلى الله وهو شهر الرحمة والعطاء والقيم الروحية والتسامح وكلها قيم مازلنا فى حاجة إليها لإصلاح الواقع المرير.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق نجوى فؤاد تكشف سبب رفضها العمل في فلسطين
التالى مسلسل نسل الأغراب الحلقة 18.. دهب تخبر غفران بأن والدته ليست مع عساف