أخبار عاجلة
التضامن تستأنف غدا صرف معاشات مايو -

طارق الشناوي يكتب: حقيقة الأرقام

طارق الشناوي يكتب: حقيقة الأرقام
طارق الشناوي يكتب: حقيقة الأرقام

سألنى صديقى الإعلامى الكبير محمد على خير فى برنامجه (المصرى أفندى) عبر قناة المحور عن اختياراتى للأعمال الفنية؟ الحقيقة أن الناقد منوط به مشاهدة كل المسلسلات، لا انتقاء، تلك هى أصول المهنة، على الجانب الآخر أنا فى النهاية صاحب ذوق خاص مثل كل البشر، أضع خطا فاصلا بين ما أراه بحكم المهنة وما هو مفروض علينا، إنها معادلة صعبة جدا أعيشها كل عام، هذا العام الأمر مضاعف لأننى لا أزال أتعافى داخل المنزل.

سألنى عن النجم الأكثر حميمية فى شهر رمضان؟ الإجابة لا شك أنه يحيى الفخرانى بحكم التاريخ هو زعيم الدراما، وأترقب نجيب زاهى زركش مع الكاتب عبدالرحيم كمال والمخرج شادى الفخرانى، على مدى نحو 40 عاما حقق الفخرانى قفزات وكان دائما يدخل معركة يصل فيها إلى سقف النجاح فى الأداء ثم ينتقل برشاقة إلى أخرى ومبدأه هو الرهان لأعلى، الهروب بقدر المستطاع من الاستغراق فى النجاح السابق.

الخريطة الدرامية متباينة، هناك دائما ما يمكن أن نطلق عليه أعمالا فنية تجارية، تملك حسا جماهيريا يجيد مخرجوها قراءة شفرة الشارع، لا يجوز قطعا أن نغفلها، من الممكن ألا تحتل فنيا المكانة الأولى ولكن القدرة على قراءة وجدان الناس ليست بالأمر السهل ولا الهين، وعندما تشير الأرقام إلى توجه فى المؤشر صوب نجم أو عمل فنى علينا دراسة الموقف.

العام الماضى مثلا حظى مسلسل (البرنس) للمخرج محمد سامى والبطل محمد رمضان بكثافة مشاهدة، والحالة الميلودرامية التى بنى عليها المسلسل أحدثت هذا التلامس، وبدرجة جماهيرية عالية لأنه قدم لهم رؤية شعبية، لا يمكن تجاهل رأى الناس، الدراسة والتحليل واجب قطعا، هناك قدر من الحس التجارى تتمتع به أعمال فنية، والناقد لا يدير وجهه ولا عقله بعيدا عنها، بل يحللها ويبحث عن البعد الاجتماعى، أفلام فارقة رقميا مثل (إسماعيلية رايح جاى ) و(صعيدى فى الجامعة الأمريكية) و(اللمبى) وغيرها رغم كل المآخذ الفنية، تدفعك فورا لتحليل الظاهرة اجتماعيا حتى نقرأ الرقم من منظور صحيح ومن خلال عمقه الحقيقى فى الشارع.

ويبقى سؤال عن أجر النجم، هل يساوى إبداعه أم جماهيريته؟ وجهان بينهما صلة قربى، نعم لدينا نجوم إبداع وأيضا نجوم أرقام، وهناك من يجمع بين الإبداع الجمالى والرقم الجماهيرى.

لا أملك قطعا فى يدى أرقاما موثقة عن أجور النجوم، ولهذا جاءت إجابتى لا أدرى؟

لا أحد لديه وثيقة مؤكدة ولكن ما أعلمه أن يحيى تعود أن يضع دائما قاعدة أدبية ومادية فى التعامل مع جهات الإنتاج، حتى إنه مثلا مع يوسف شاهين فى فيلم (المصير)، وكان هو المرشح الأول لدور ابن رشد قبل نور الشريف، اشترط أن يتضمن التعاقد طريقة كتابة اسمه على (الأفيش) و(التترات)، وهو ما رفضه يوسف شاهين واعتذر عن الدور، وقال لى يحيى إنه غير نادم على عدم تواجده على خريطة يوسف شاهين، لأنه يطبق ما يشعر أنه يرضى ضميره المهنى والشخصى.

لا أغفل أبدا أن أجر النجم فى جزء كبير منه هو رد فعل لمدى مصداقيته عند الجمهور، وبالتالى قدرته على التسويق مصريا وعربيا، من هو الأعلى رقميا ؟ لا أملك إجابة قاطعة، وفى نفس الوقت لا أصدق كل ما يتردد!!.

[email protected]

المقال: نقلاً عن "المصري اليوم"

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق وزيرة الثقافة تنعى الموسيقار جمال سلامة: وداعًا فارس الموسيقى النبيل
التالى تعرف على مسيرة الموسيقار جمال سلامة