أخبار عاجلة
هزة أرضية بقوة 6.3 قبالة نيوزيلندا -
قواعد جديدة للتباعد الاجتماعي بكوريا الجنوبية -

أمينة خيري تكتب: نحن ومومياواتنا

أمينة خيري تكتب: نحن ومومياواتنا
أمينة خيري تكتب: نحن ومومياواتنا

على هامش الحدث العظيم، ألَا وهو نقل المومياوات الملكية، علينا أن نسأل أنفسنا بعض الأسئلة. المومياوات التى تشكل لدى العالم نقطة دهشة وإعجاب، ومثار دراسة وبحث، وإلهامًا لتأليف الكتب والروايات عنها، ويدرسها الصغار ويتخصص فيها الكبار، هذه المومياوات ما الذى تمثله لنا؟!، هل يدرون ما هى؟، هل درسوها بعيدًا عن الأسطر الخمسة فى كتاب التاريخ، والمكتوبة على مضض، ودون شغف؟، هل معلم التاريخ حين يشرحها فى الفصل- أو بالأحرى فى «السنتر»- هل يُحدثهم عنها وعن أسرار التحنيط، التى مازال العالم يقف عاجزًا أمامها؟، وهل يسهب فى شرح الخلود والحياة الأبدية بعد الموت؟، وهل يتطرق إلى ما تم اكتشافه من طرق التحنيط، التى تعكس قواعدها وأدواتها مقدار التقدم الذى حققه المصريون القدماء؟، أم يمر عليها مرور الكرام، بل حسبما سمعت، هناك مَن يشير إلى حرمانية الفكرة، وذلك ضمن جهود لا تهدأ لهدم التاريخ العظيم والإغراق فى الحاضر الفكرى الأليم؟.

وبهذه المناسبة، علينا أن نستحضر ما «أفتى» به «عالِم» أزهرى- ذائع الصيت، أستاذ فى جامعة الأزهر، التى تُخرج فى كل عام الآلاف من «العلماء» فى مجالات دينية وغير دينية مثل الطب البشرى واللغات والترجمة- قال إن التنقيب عن الآثار فى قبور أصحاب الحضارات السابقة حرام، وإن «نبش» قبور الفراعنة حرام شرعًا، وإن عرضهم فى المتاحف يحولهم (الأجداد) إلى مسخرة!!. ونحن نحيى الشيخ على شجاعته لأنه لولا مجاهرته بفتواه هذه قبل نحو ثلاثة أعوام لظل تحريم عرض المومياوات تدور رحاه سرًا وليس جهرًا. بالطبع فتاوى دار الإفتاء لا تناقض توجه الدولة الحالى. وبالطبع قاعدة عريضة من المصريين ممن تم استلاب عقولهم على مدار عقود من قِبَل مشايخ تحت بئر السلم منذ سبعينيات القرن الماضى غارقة حتى الثمالة فى مخزون فكرى/ دينى عمره نصف القرن لم ولن يتزحزح أو يتقهقر لأنه لم يحدث شىء يدعوه إلى ذلك. وللعلم والإحاطة، فإن السطور التالية مأخوذة من موقع «دينى» ذائع الصيت على الإنترنت، وهو غير محجوب بالمناسبة: «إن الأصل فى المشرك أنه يجوز نبش قبره لأنه لا حرمة له. وروى البخارى أن النبى (ص) أمر بنبش قبور المشركين، فنُبشت عندما أراد بناء مسجد. وأما نبش قبور الفراعنة فإنّا لا نرى جوازه لما يحصل من تعظيم الكفرة عند كثير من العوام واعتزاز البعض بالانتساب إليهم، ولأن الأصل هو البُعد عن إتيان مقابر المشركين لغير الاتّعاظ بهم، فهذه المقابر ربما تحتوى على قبور كفار يُعذَّبون». النقطة الأخيرة تتعلق بـ«كارينا» قدماء المصريين. وحيث إن المصريين القدماء لم يُعرف عنهم هسهس جنسى أو تمحور لثقافتهم حول المرأة والجنس، والجنس والمرأة، والمرأة والمرأة، والجنس والجنس، فإن دمج الـ«كارينا» مع مواكب احتفالية للأجداد ربما يكون تحويرًا للحضارة الفرعونية القديمة، والله أعلم!.

المقال : نقلاً عن "المصري اليوم".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى ميمي جمال تروى باكية قصة حبها لزوجها الراحل حسن مصطفى وآخر كلماته لها