أخبار ماسبيرو.. إذاعة القرآن الكريم تحيي ذكرى القارئ عبدالعزيز حربي

أخبار ماسبيرو.. إذاعة القرآن الكريم تحيي ذكرى القارئ عبدالعزيز حربي
أخبار ماسبيرو.. إذاعة القرآن الكريم تحيي ذكرى القارئ عبدالعزيز حربي
تضمنت أخبار ماسبيرو.. إحياء إذاعة القرآن الكريم لذكرى رحيل القارئ الشيخ عبدالعزيز حربي، اليوم، ببث مجموعة من التلاوات الخاصة بالراحل، والذي ولد يوم 2 أكتوبر 1920 في حي عين شمس بمنطقة الزهراء بالقاهرة، وكان جده عمدة القرية وكان حافظًا لكتاب الله. 

ورصدت أخبار ماسبيرو.. رحلة عبدالعزيز حربي مع تلاوة القرآن في الإذاعة حيث كانت بداياته صغيرًا الالتحاق بكتاب الشيخ محمود معروف، وتعلم التجويد والقراءات السبع على يديه بالمطرية، وتعلم على يد الشيخ محمد عبدالعال عزو معلم القراءات بالمطرية، والشيخ محمد موسى، وتعلم على يد الشيخ محمد قاسم عام ١٩٣٢م.

وأتم عبدالعزيز وراجع حفظ القرآن على يد الشيخ حسن محمد الجريسي شيخ مقرأة مسجد مولانا الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهم وأرضاهم آل البيت عام ١٩٣٥م. 

وفي عام ١٩٣٩م تقدم الشيخ عبدالعزيز بطلب للإذاعة المصرية
ونجح في الأختبار بامتياز وكان معه من المشايخ عند الإختبار الشيخ أبو العينين شعيشع والشيخ أحمد سرور والشيخ محمود هاشم والشيخ محمد قنديل والشيخ عبدالله عفيفي الإمام الخاص للملك فاروق وهو من شجع الشيخ عبدالعزيز حربي لإعجابه بصوته الجبالي. 

عام ١٩٤٠م قرأ الشيخ عبدالعزيز لأول مرة على الهواء بالإذاعة
المصرية وذلك في شهر يناير، وفي عام ١٩٦٠م سجل الشيخ عبدالعزيز والشيخ طه الفشني والشيخ محمود خليل الحصرى بعض سور القرآن الكريم على إسطوانات، وفي عام ١٩٧٥م كرمته المملكة العربية السعودية بشهادة تقدير عندما قرأ بالمسجد الحرام ورحل الشيخ عبدالعزيز في 19 فبراير عام 2003 عن عالمنا تاركا رائع سيرة عطرة وتراث كبير من التلاوات المميزة. 

وبمناسبة ذكرى رحيل القارئ عبدالعزيز حربي، قرر حسن مدني رئيس إذاعة القرآن الكريم بث عدد من التلاوات، اليوم الجمعة، للشيخ منها عقب أذان العصر، تلاوة قرآنية مباركة وما تيسر من سورة النساء وبعد منتصف الليل بربع ساعة تلاوة عطرة مباركة وماتيسر من سورة فاطر.

وعلى جانب آخر تلقى مسئولو الهندسة الإذاعية بالهيئة الوطنية للإعلام ومذيعي البرامج في إذاعة القرآن الكريم العديد من شكاوى ضعف الإرسال للمحطة خاصة في الصعيد وخاصة محافظة الوادي الجديد مما اضطر المذيعين لإرسال تلك الشكاوى في ملاحظات بتقارير الهواء إلى قيادات العمل في الإذاعة لإبلاغ قيادات الوطنية للإعلام بذلك الأمر خاصة في ظل الدور الرائد والهام لإذاعة القرآن الكريم. 

ورصدت أخبار ماسبيرو.. استمرار بث برامج إذاعة القرآن الكريم حاليًا من استديو 34 بعد تعطل استديو 20 الأساسي والخاص بالمحطة ما يجعل هناك صعوبة في العمل بالبرامج لاسيما، وأن الاستديو الاحتياطي ليس بكفاءة استديو 20 والذي يحتاج إلى أموال عديدة لتحديثه بعد تعطل الأجهزة الموجودة فيه وعدم شراء قطاع الهندسة الإذاعية في الهيئة الوطنية للإعلام أية أجهزة خلال الفترة الحالية نظرًا لعدم وجود أموال كافية لذلك.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.