مابين الشغف بها والفوبيا منها.. طائرات وضعت فنانين في مواقف حرجة

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

مواقف الفنانون مع الطائرات مختلفة فمنهم من يحب الطائرات لدرجة اقتنائها وشراء الطائرات الخاصة ، ويوجد منهم أيضًا من يبغضها ويخشى ركوبها لدرجة الفوبيا منها وبسبب تلك الفوبيا تعرضوا لمواقف محرجة.

بسبب الشغف بالطائرات أو الفوبيا منها هناك مواقف عديدة تعرض لها بعض الفنانين سنذكرها لكم في السطور التالية.

محمد يتسبب في إيقاف طيار ومساعده عن العمل.

أثار الفنان محمد رمضان مؤخرًا ، جدلًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ظهوره في وهو يقود طائرة متجهة إلى المملكة العربية .

وكان قد نشر محمد رمضان عبر حسابه الشخصي بموقع تبادل الصور والفيديوهات ، "انستجرام" ، فيديو له ظهر فيه داخل قمرة الطائرة وجلس مكان الطيار  وبالفعل قام بقيادتها ؛ مما أثار استياء كثيرون واعتبروا ذلك التصرف جريمة جنائية لأنه قاد سيارة دون الحصول على رخصة قيادة وعرض حياة  الركاب لخطر . 

ولم يمر الأمر مرور الكرام ، بل تحركت وزارة الطيران المدني المصرية وأعلنوا إيقاف الطيار ومساعده لحين الانتهاء من التحقيقات ، وقامت النائبة إيناس عبدالحليم بتقديم طلب إحاطة لرئيس الوزراء ووزير الطيران المدني بعد الواقعة ، قالت فيه أن الواقعة تمثل استهتار بأرواح المواطنين.

وعن وضع محمد رمضان القانوني ؛ فقال بعض خبراء القانون أن الواقعة تعتبر جنائية وقد تصل إلى الحبس لمدة من سنة إلى ٣ سنوات مع دفع غرامة مالية ، ولكن لم يتم التحقيق مع محمد رمضان أو توجيه أي تهم إليه من جهة قانونية حتى الآن. 

صلاح السعدني وفوبيا الطائرات 

 

من المواقف الغريبة التي تسببت فيها فوبيا الطائرات ، هو اعتذار الفنان صلاح السعدني عن المشاركة في بطولة أماكن في القلب، بسبب وجود بعض المشاهد  في السيناريو ، والتي تتطلب من السعدني استخدام الطائرات للانتقال من القاهرة لأمريكا والعكس، وبالرغم من محاولات المخرج نادر جلال لإقناع صلاح السعدني بالأمر ، إلا أنه رفض تمامًا واعتذر  عن المشاركة في المسلسل، وقام بالدور بدًلا منه  الفنان هشام سليم.

عقدة الطيران تمنع نجيب محفوظ من تسلم جائزة نوبل

منعت أيضًا فوبيا الطائرات الأديب الكبير نجيب محفوظ من استلام جائزة نوبل في الأدب بنفسه والتي حصل عليها عام ١٩٨٨ ، ليصبح أول روائي مصري يحصل على جائزة نوبل في الأدب . 

لم يتسلم نجيب محفوظ الجائزة بنفسه لأن الأمر تطلب منه السفر بالطائرة إلى السويد ، وذهب نيابة عنه ابنته فاطمة والكاتب محمد سلماوي.

فوبيا الطائرات تجعل موسيقار الاجيال يتعرض للتخدير قبل ركوب الطائرة

طاردت فوبيا الطائرات الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب ، واشتهرت قصة خوفه من ركوب الطائرات بشكل كبير ، وظل لفترة طويلة من حياته يسافر بالباخرة بدلًا من الطائرات ، مما جعل العديد من سفرياته تتعطل.

وروت زوجته أنه عندما كام يضطر للجوء إلى السفر بالطائرة كان يستمر في قراءة القرآن طوال الرحلة حتى أنه في بعض الرحلات كان يتم تخديره قبل ركوب الطائرة .

ماري منيب تمنع نفسها من زيارة وطنها بسبب الطائرة.

نجمة الكوميديا الراحلة ماري منيب ولدت بسوريا وعاشت حياتها بمصر ، ولكن بسبب معاناتها من فوبيا الطائرات وأيضًا الباخرات لم تستطع زيارة بلدها لمدة ٤٧ عامًا ، وهذا ما صرحت به بنفسها في إحدى اللقاءات التلفزيونية  قائلة: " أصرح على رؤوس الأشهاد بأني جبانة.. جبانة.. جبانة جدًا، أخاف موت الطائرة، ومن البحر".

ولكن استطاع الفنان فريد شوقي و الفنانة هدى سلطان إقناعها بالسفر وركوب الطائرة  وبالفعل سافرت إلى بلدها بالطائرة، وقالت أنها أغلقت عينيها طوال الرحلة ولم تفتحهما إلا في المطار عند وصولها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق