بعد وفاة سيدة في أسيوط.. ما "الفياجرا النسائية" ومتى تسبب الوفاة؟

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قبل أشهر قليلة، وتحديدًا نوفمبر الماضي، تصدرت "الفياجرا النسائية" اهتمامات الكثيرين وضجت المواقع بأخبارها بعد أن أعلنت إحدى شركات الأدوية عن إطلاقها كأول دواء لضعف الرغبة الجنسية عند السيدات بعد موافقة وزارة الصحة، غير أنّ أمس سجلت محافظة أسيوط أول حالة وفاة لسيدة بسبب "الحبة الروز" أو "الفياجرا النسائية"، وفقًا لتقرير الطب الشرعي موافقًا لأقوال الزوج أن زوجته "صابرين.م.ع" 25 سنة تناولت القرص الدوائي ولقيت مصرعها بعدها بدقائق.

الواقعة الأولى من نوعها تطرح تساؤلات عن تكوين مكونات هذا القرص الدوائي، وما يسببه من مضاعفات خطيرة قد تصل إلى الوفاة.

ما هي الفياجرا النسائية؟

"الحبة الروز" تختلف عن "الفياجرا" المخصصة للرجل التي تعمل على زيادة تدفق الدماء في العضو الذكري لتعويض ضعف الانتصاب، أما الأولى التي وافقت عليها "FDA" الهيئة الصحية للتجارب بالولايات المتحدة في أغسطس 2015، هي دواء يسمى "فليبانورين" Flibanorin" ويحتوي على المادة الفعّالة Flibanserin، التي تزيد الرغبة عند النساء من خلال العمل على بعض النواقل العصبية "Neurotransmitters" في المخ. وفق ما أوضح الصيدلي مؤمن عطية لـ"مصراوي".

ويضيف "عطية"، أنَّ تشخيص حالة السيدة لتناول "الحبة الروز" من الأمور الصعبة عكس الرجل الذي يسهل تشخيصه (ضعف الانتصاب)، متابعًا: "قد يرجع السبب في ضعف الرغبة لديهن إلى أسباب أخرى كثيرة، كاضطراب الهرمونات أو الاكتئاب، وفي هذه الحالة يكون العلاج دون فائدة تمامًا، لأنه يعالج في حالة واحدة وهي التي تشخص باسم مرض أس أتش دي دي".

وتابع: "يعمل الدواء على زيادة النواقل المثيرة Excitatory transmitters وهي الدوبامين Dopamine والابينفرينEpinephrine، وتقليل النواقل المثبطة مثل السيروتونين Serotonin في بعض مناطق المخ، وبالتالي يرجع التوازن الطبيعي للنواقل العصبية، ومن ثم تزداد الرغبة الجنسية عندهن".

والمادة الفعّالة للدواء ليست مسؤولة عن زيادة النشوة الجنسية إنما يعمل على تهيئة الفتاة نفسيًا لتقبل الأمر، ما قد يجعله يندرج تحت مظلة مضادات الاكتئاب، وفق الصيدلي الذي أكد ضرورة استشارة الطبيب، لأن المرض "متشابك" وأعراضه قد تكون نفسية أو عضوية، موضحًا أنَّ الدواء لا يُعطي سريعة المفعول إنما بعد "كورس" منتظم من الحصول على 100 ملي جرام من الدواء مساءً كل يوم لمدة 8 أسابيع.

أعراض جانبية

وللدواء أعراض جانبية، كالشعور بالتعب والإجهاد والدوخة والنعاس، لذا من الضروري تناوله في المساء أو قبل النوم.

وهناك بعض الأعراض التي يجب عند الشعور بها أن تلجأ إلى استشارة الطبيب، ومنها:

- قلة أو عدم وجود رغبة في العلاقة الحميمة.

- عدم الطلب من الزوج في بدء العلاقة الحميمة.

- صعوبة وجود متعة حقيقية أثناء الممارسة.

- عدم وجود أي إثارة عند مداعبة الأعضاء التناسلية الأنثوية.

- قلة أو عدم التفكير أو الشوق لممارسة علاقة حميمة.

قد تسبب الوفاة

وقد يسبب تناول هذه الحبة الوفاة في هذه الحالات:

- انخفاض ضغط الدم

وتختلف أسباب انخفاض ضغط الدم، فمنها ما هو طبيعي ناتج عن نمط حياة الشخص أو طبيعة جسمه، وهناك غير الطبيعي، ويكون عرضًا لمرض معين، أو نتيجة لبعض الأدوية، ومن أهم تلك الأسباب:

- هبوط الضغط بشكل مفاجئ عند الوقوف بشكل سريع، فيهبط الضغط بشكل مفاجئ وخطير.

- الجفاف الناتج عن عدم شرب ما يكفي من السوائل لتعويض مقدار ما يفقده الجسم من السوائل.

- قد يكون بسبب صدمة نقص حجم الدم، وهي حالة مرضية مهددة لحياة المريض، والتي تنتجُ عن نقص أكثر من عشرين بالمئة من حجم الدم أو سوائل الجسم.

- الحمل، لأن الدورة الدموية تتوسع بسرعة خلال فترة الحمل، وهو شيء طبيعي، إذ يعود الضغط لوضعه الطبيعي بعد الولادة.

- هبوط الدورة الدموية

قد يصاب بعض الأشخاص بهبوط الدورة الدموية المصحوب بالدوار، وبصعوبة بالتنفس، وذلك يكون بسبب الإصابة ببعض أمراض القلب، مثل مشاكل صمام القلب أو انخفاض مستوى ضغط الدم، أو قد يكون أيضًا بسبب انخفاض مستوى السكر في الدم.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الحكاية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الحكاية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق