كيف تُصارح شريكك بعدم رغبتك في الجنس ؟

انا اصدق العلم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

ترتبط كلتا العلاقتين العاطفية والجنسية ارتباطًا وثيقًا و متبادل التأثير، لذلك غالبًا ما تزعزع الصعوبات في إحدى العلاقتين استقرار الأخرى، ويختلف مدى ارتباط الأمرين لكل شريك. تأتي الرغبة الجنسية ً للشعور بالارتباط العاطفي عند بعض الأشخاص، لكن لآخرين فإن الجنس هي الطريقة التي يتواصلون بها عاطفيًا، ربما بسبب تاريخِهم أو فسيولوجيتهم أو نمط ارتباطهم (خارطة الحب الخاصة بهم).

في العلاقات العاطفية، غالبًا ما يُعدُّ أحد الشريكين مبادرًا جنسيًا، سواء بسبب التقاليد، الثقافة، الجنس (ذكر أو أنثى) أو ربما لأن الطريقة المفضلة لهذا الشريك للفت الانتباه هي من خلال اللمس والعاطفة و ممارسة الجنس.

عندما يأخذ أحد الشريكين زمام المبادرة في العلاقة الحميمة، ينبغي عليه تحمل وطأة الرفض في كثير من الأحيان، فالمبادرة بممارسة الجنس والبوح بتلك الحاجة البدائية، يجعل تجاهل العرض الجنسي أو رفضه أمرًا مؤلمًا. تُظهر الأبحاث أن الاستجابة الإيجابية للشريك تساهم بقوة في سعادة الزواج، وأن الاستجابة الناقدة أو الغائبة يمكن أن تُلحق ضررًا جسيمًا بالعلاقة.

يأمل الشريك المبادر بالجنس في الحصول على رد فعل متقبل ومتحمس من شريكه، لكنه أحيانًا يبادر بالعرض في الوقت غير المناسب، فلا يُرحَّب به نظرًا لحالة الشريك الذهنية المتوترة أو حالة العلاقة، لكن متى كنا صادقين وواضحين مع شريكنا يمكننا رفض عرضه دون أن يلحق أي ضرر علاقتنا العاطفية.

سنذكر ثلاثة سيناريوهات توضح شريكًا يرفض عرضًا جنسيًا من شريكه أو يتجاهله، بالإضافة إلى بعض الاقتراحات للرفض بطريقة أنسب:

1- بعد ظهر يوم الأحد، وبعد وجبة الغداء أشار آدم بحاجبه لزوجته شارون، قاصدًا بذلك الذهاب لإمضاء بعض الوقت سويًا بينما ينام الأطفال، شعرت شارون بالإرهاق والتوتر بعد اصطحاب الأطفال الصغار إلى الكنيسة والغداء، لكنها تنهدت وتوجهت مع زوجها إلى غرفة النوم على أي حال.

كان بإمكان شارون التعبير بصراحة ومراعاة معنويات آدم في نفس الوقت قائلة: «عزيزي، أشعر بالإرهاق منذ الصباح، وأحتاج بعض الوقت والهدوء لأرتاح وأستعيد عافيتي، فهل يمكننا أن نأخذ قيلولة ثم سأستعيد نشاطي ونقضي الأمسية سويًا؟».

2- كان تريفور ينظف أسنانه بعد حمامه المسائي المعتاد، أتت زوجته لافون من الخلف ووضعت ذراعيها حول خصره وقالت: «حبيبي، الرجل المثير!»، شعر تريفور بالرغبة، لكن انتابه القلق بسبب معاناته من اضطراب الانتصاب، فعبر عن قلقه بغضب قائلاً: «أنتِ تتوقعين الكثير!» ، ثم دفع يديها وابتعد عنها.

كان بوسع تريفور أن يحتوي قلقه، فيستدير نحو زوجته قائلاً: «حسنًا حبيبتي، لم لا تملئين حوض الاستحمام، بينما أشغل بعض الموسيقى؟» الجلوس في حوض استحمام زلق مع زوجته لمدة 15 دقيقة سيعطي الدواء الذي يأخذه لعلاج خلل الانتصاب الوقت الكافي ليبدأ مفعوله والسماح له بالشعور بالهدوء والعاطفة والثقة.

3- تقرب دانيال من زوجه جيان في الصباح الباكر وقبَّل رقبته، لكن جيان تجاهله، فغادر السرير وذهب إلى المرحاض، ثم تحمم للذهاب إلى عمله. ما يزال جيان غاضبًا بسبب شجارهما أمس، ولم يكن مستعدًّا للمصالحة، مع إدراكه أن تقرب دانيال كان محاولة للتواصل.

بدلًا من تجاهل محاولة دانيال تمامًا وتركِه يشعر بالرفض التام، كان من الممكن أن يصارحه قائلاً: «ما زلت منزعجًا بشأن الليلة الماضية، ولا أريد ممارسة الجنس حتى ننتهي من نقاش الأمس».

قد يجعلنا طلب ممارسة الجنس مع الشريك في الوقت الخاطئ نشعر بعدم الراحة، لكن مع توضيح احتياجاتنا، وتطمين الشريك وتفهمنا لغياب رغبته، نستطيع التوجه براحة وطمأنينة نحو شريكنا.

اقرأ أيضًا:

رهاب الزواج: الأسباب والأعراض والعلاج

أسباب انخفاض الرغبة الجنسية

للعيش مع الشريك نفس الفوائد العاطفية الموجودة في الزواج

ترجمة: يوسف الجنيدي

تدقيق: سمية المهدي

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة انا اصدق العلم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من انا اصدق العلم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق