تفاصيل شهادة ضابط الأمن الوطني في واقعة “محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية”

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

استمعت محكمة حنايات القاهرة المنعقدة في مجمع محاكم طرة، إلى ضابط الأمن الوطنى مجرى التحريات في قضية محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية والمتهم فيها 11 متهما بينهم بعض قيادات الإخوان الهاربة في تركيا.
اثبتت المحكمة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس بسكرتارية حمدي الشناوي في بداية الجلسة حضور المتهمين المحبوسين وشاهد الإثبات.
وقال الشاهد إنه كان مسئول عن إجراء التحريات في القضية وكشفت تحرياته عن دور المتهمين في القضية حيث قام المتهم معتز مصطفى بدور أحد أعضاء حركة حسم الإرهابية وعضو بمجموعة التنفيذ المنبثقة عن حركة حسم الإرهابية وأن المتهم مصطفى طنطاوى الهارب مسئول عن مجموعة التصنيع للمواد المتفجرة والتي تستخدم في تنفيذ العمليات الإرهابية والمتهم المضبوط باسم جاد عضو بمجموعة الدعم اللوجستى والتي تطلع بتوفير كافة أوجه الدعم المادية لأعضاء حركة حسم الإرهابية والمتمثلة في والأموال والوحدات والسكنية التي تستخدم في إيواء عناصر حسم الإرهابية.
وأضاف الشاهد أن الإخوانى الهارب مصعب عبد الرحيم كان مسئول عن مجموعة الرصد المتمثلة في رصدعدد من ضباط الشرطة والقوات المسلحة والقضاء والمنشأت الهامة والحيوية وإعداد تقارير بها تمهيد لقيام أعضاء حركة حسم الإرهابية لتنفيذ عدائية.
وقال إن القياديين الإخوانيين يحيى موسى وعلاء السماحى وأيمن عبد الغنى كان دورهم تأسيس حركة حسم الإرهابية وحركة لواء الثورة الإرهابية بعد سقوط جماعة الإخوان الإرهابية في عام 2013 وكان يسعى لإعادة تأهيل جماعة الإخوان من خلال حركة حسم الإرهابية للضغط على النظام الحالي.
وقال إن القيادى الإخوانى أحمد عبد المجيد تولى مسئولية مجموعة التنفيذ بحركة حسم الإرهابية والمسئوله عن تنفيذ واقعة استهداف اللواء مدير أمن الإسكندرية.
وأوضح أن قيادات الاخوان الهاربة خارج البلاد شكلت لجان حراك مسلحة مدربه تدريب شبه عسكرى تضم عناصر من تنظيم الاخوان الارهابى والمسماه بحركة حسم الإرهابية والتي تعتبر احد الاذرع المسلحة لجماعة الاخوان الإرهابية والتي شرعت في تنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية تزامنا مع الانتخابات الرئاسية عام 2013 ومن بين تلك العمليات واقعة استهداف اللواء مصطفى النمر مدير امن الإسكندرية خلال شهر مارس 2013.
وشرح الشاهد للمحكمة واقعة محاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية حيث قال ان الاخوانى الهارب مصعب عبد الرحيم رصد تحركات اللواء مدير أمن الإسكندرية وعقب ذلك قامت مجموعة التنفيذ الذى يتولى مسئوليتها الاخوان الهارب أحمد عبد المجيد وبمساعدة الاخوانى المحبوس معتز مصطفى برصد تحركات مدير أمن الإسكندرية الأسبق وكانت عمليات الرصد من خلال تحديد خط سيره من محل عمله الى محل سكنه من خلال ذرع نقاط للمراقبه بمساعدة أعضاء مجموعة التنفيذ.
وأسندت النيابة العامة للمتهمين أنهم في غضون الفترة من عام 2016 حتى 2018 بمحافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية تولى المتهمون من الأول حتى السادس قيادة بجماعة إرهابية الغرض منها الدعوة الى تعطيل أحكام والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والأضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي بان تولوا قيادة بجماعة الإخوان الإرهابية وحركة حسم المسلحة التابعة لها والتي تهدف لتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشات القوات المسلحة والشرطة والقضاء والمنشآت العامة وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تحقيق أغراضها.
كما وجهت النيابة للمتهمين من السابع حتى الأخير تهم انضمامهم لجماعة إرهابية، كما وجهت للمتهمين معتز مصطفي وأحمد عبد المجيد قيامهما بقتل فردي شرطة بمديرية أمن الإسكندرية عمدا مع سبق الإصرار والترصد بان بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل مدير امن الإسكندرية وأفراد حراسته واعدوا لهذا الغرض سيارة وضعوا بها عبوة مفرقعة. وتوجهوا لشارع المعسكر الروماني بمنطقة سموحة حيث وضع المتهم معتز السيارة المجهزة وعندما شاهد المتهم عبد المجيد مرور سيارة مدير الأمن والحراسة المرافقة له حتى فجر العبوة المفرقعة عن بعد قاصدين قتل مدير امن الإسكندرية والمرافقين له.
ونسبت النيابة للمتهمين شروعهم في قتل المجني عليهم اللواء مصطفى النمر مدير أمن الإسكندرية السابق وستة من أفراد حراسته وآخرين تصادف مرورهم بمحيط المكان وكان قصدهم قتلهم إلا أن جريمتهم قد خابت لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو مداركة المجنى عليهم بالعلاج ونجاة الباقين.

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق