ليرضى عنها زوجها.. ربة منزل تخطف رضيعا من جدته بـ قصر العيني.. تفاصيل

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
أمرت نيابة القديمة الجزئية، حبس ربة منزل 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامها باختطاف رضيع من جدته أثناء تواجدها بمستشفى قصر العيني.

وأمرت النيابة رجال المباحث بسرعة إجراء تحرياتها حول الواقعة، وتفريغ كاميرات المراقبة الموجودة بالمستشفى وبمحيط غرفة الرعاية، والاطلاع علي كشوف المترددين عليها خلال وقت الحادث.

وتبين من التحقيقات وقوع حالة اختطاف داخل مستشفي قصر العيني، قسم الولادة لطفل رضيع لم يمض علي ولادتها يومين، وأن والدة الطفل تعرضت لوعكة صحية عقب عملية الوضع، ودخلت علي أثرها لغرفة الرعاية المركزة، وسلمت المستشفي الطفل للجدة، ويوم الواقعة حضرت إحدى السيدات وطلبت من الجدة أن تحمل عنها الطفل حتي تتمكن من الاطمئنان علي حالة نجلتها، وبالفعل تركت لها الطفل وذهبت لتعود مرة أخرى ولم تجدها واختفت من المكان.

وأضافت التحقيقات أن المتهمة ربة منزل في العقد الثالث من عمرها"زوجة ثانية" متزوجة من عامل له زوجة أولي، وأنها حملت منذ فترة ولكن أجهضت وعلمت أنها لن تتمكن من الإنجاب مرة أخري، فاختمرت في ذهنها فكرة حتى يرضى عنها زوجها وتجذبه لها، فادعت أنها حامل وأخبرت زوجها بذلك.

وكانت المتهمة تذهب بصحبته للمستشفي، وقبل الحادث ترددت علي مستشفي قصر العينى بصحبته لمدة أسبوع، وبعد ذلك عاد إلي منزل زوجته الأولي، وهاتفته المتهمة لتخبره أنها أنجبت بالمستشفي وطلبت منه الحضور ليصطحبها إلي المنزل.

وكشفت التحقيقات أن المتهمة كانت تراقب المجنى عليها منذ أن وضعت طفلها وعندما سنحت لها الفرصة، تمكنت من مغافلة جدته وسرقته ورحلت، ثم توجهت إلي منزلها وبلت ملابس الطفل وهاتفت زوجها ليحضر في اليوم الثاني ليصطحبها، ثم عادت إلي المستشفى مرة أخرى، وحضر الزوج معها في اليوم التالي وعاد بها إلي منزلها.

وتمكن رجال المباحث من تحديد هوية المتهمة وضبطها بصحبة زوجها ومعهم الطفل المجني عليه، وتم تسليمهم لقسم الشرطة، وحرر المحضر رقم لسنة ٢٠١٩.

وأخطرت النيابة التي باشرت التحقيق، وأصدرت قرارها السابق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق