"إدارة شبرا التعليمية": لم يتم التصالح مع المعتدين بمدرسة الشهيد محمود كعيب

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

نفى معلمو مدرسة الشهيد محمود كعيب الابتدائية بمجمع إسكو بحى شرق شبرا الخيمة، قبولهم التصالح مع أسرة تلميذة بالمدرسة تعدوا، الأربعاء الماضى، على المعلمين ووكيلة المدرسة، بعد اقتحامهم المدرسة بسبب واقعة تبول إحدى التلميذات وطلبهم نقلها للديسك الأول بفصلها، حيث حاولت إدارة المدرسة احتواء الموقف ولكن الأسرة المكونة من ولى أمر وجد الطفلة لأمها و3 سيدات تهجموا على المعلمين وأبرحوا 3 معلمات وعاملة وأخصائى كمبيوتر ضربا، فيما سادت حالة من الهرج بالمدرسة.

 وفى هذا السياق أكد سعيد ندا مدير إدارة شرق شبرا الخيمة التعليمية، أن الأسرة المتعدية على المدرسين ادعت وجود تصالح بينها وبين المعلمين ما دفع لاتخاذ قرار إخلاء سبيلهم دون اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم، الأمر الذى دعا المعلمين بمطالبة التعليم، ووكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظة، للتدخل لحفظ حقوقهم بعد التعدى عليهم.

 وأكد "ندا" فى تصريحات صحفية، أن المعلمين المتضررين تلقوا تهديدات من أحد أفراد الأسرة المشاركين فى الاعتداء والذى وجه التهديد المباشر لأحد المصابات فى الواقعة عقب إطلاق سراحه مشيرين إلى أن مرور الواقعة مرور الكرام سيجعل أى مواطن يتمادى فى التعدى والإهانة للمعلمين بالمدرسة رافضين ما ادعاه البعض على السوشيال ميديا أن السبب فى الواقعة هو المجموعات المدرسية والدروس الخصوصية.

 وكانت قد أكدت إدارة مدرسة الشهيد محمود كعيب الابتدائية بمجمع مدارس إسكو بشرق شبرا الخيمة، أن الواقعة تعود إلى أن التلميذة طلبت من المعلمة النزول للحمام، إلا أن المعلمة لم تسمع فى المرة الأولى "من دوشة البنات فى الفصل"، وعاودت البنت طلبها للمعلمة، وبالفعل سمحت لها بالنزول، ولكن التلميذة لم تتمالك نفسها وتبولت لا إراديا أثناء نزولها من على السلم بالمدرسة، وعلى الفور تواصلت إدارة المدرسة مع والدة التلميذة، التى حضرت على الفور وبرفقتها والد التلميذة والجد والجدة والخالة، موضحة أن الأسرة كانت مندفعة بشكل كبير تجاه المعلمين، وتم الاعتداء على المعلمين ووكيلة المدرسة وتمزيق ملابسهن وإحداث إصابات بهم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق