صور.. كل ما تريد معرفته عن مسجد السلطان الفرغل بأسيوط

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

افتتح المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط، مسجد السلطان الفرغل بمدينة أبوتيج بعد تطويره وترميمه لأول مرة فى تاريخه، منذ إنشاء المسجد، والذى يعد قامة دينية وأثرية كبيرة يقبل عليها المواطنون من كل مكان من داخل المحافظة وخارجها، وذلك بتكلفة إجمالية بلغت 2 مليون جنيه.

 

و يستعرض "اليوم السابع" فى تقريره عن أهمية مسجد السلطان الفرغل بمدينة أبوتيج، بعد انتهاء أعمال التجديد والتطوير.

 

1- السلطان الفرغل هو العارف بالله "محمد بن أحمد"، ولد فى أوائل عام 810 هـ الموافق 1406 ميلادى بقرية بنى سميع التابعة لمركز أبوتيج بمحافظة أسيوط، ويرجع نسبه من ناحية الأب إلى الأمام الحسن ومن الأم إلى الأمام الحسين أبناء على بن أبى طالب رضى الله عنهم أجمعين.

 

 

2- درس السلطان الفرغل، علوم الفقة والحديث والتفسير وصار مقصدا للناس ينهلون من علمه المتدفق، وقطبا كبيرا فى الصعيد ومن أقطاب التصوف الكبار.

 

 

3- مسجد السلطان الفرغل، كان بحاجة للصيانة والتجديد لتليق بمن يتردد عليها، لافتا أن أعمال التطوير، حيث بنى على أنقاض مسجد قديم يرجع للعصر المملوكى، ثم أعيد بناؤه فى العصر العثمانى فى القرن 12 هـ 18 م على يد الأمير على كاشف جمال الدين، تم هدم المسجد وأعيد بناؤه عام 1412هـ / 1989م وله مئذنتان و قبة الضريح الخاصة بالسلطان الفرغل.

 

4- أعمال التطوير والترميم بالمسجد شملت توسعة المسجد من الداخل مع الحفاظ على المنشأة التاريخية وتطوير وترميم للمبانى بالكامل فضلاً عن أعمال الدهانات.

 

 5- تم إنشاء مصلى للسيدات بمكان للوضوء منفصل وصيانة دورات المياه وتجديدها بالكامل .

 

6- تم تركيب أجهزة تكييف ونجف جديد على أحدث طراز وكذلك تجديد الحوائط بالرخام وفرش المسجد بالكامل بمساحة 804 متر سجاد.

 

7- تم تطوير مكتبة المسجد التي كانت غير مستغلة وتكسوها الأتربة فضلا عن تزويدها ببعض الكتب في جميع مناهل المعرفة ليصبح المسجد منارة للزائرين من مختلف محافظات الجمهورية وقبلة لطلاب العلم بالجامعات المصرية بإعتباره من المساجد الاثرية ذات القيمة التاريخية والدينية الكبيرة.

 

8- يقع مسجد "السلطان الفرغل" على بعد 27 كم جنوب مدينة أسيوط وهو من أشهر المزارات الدينية بالمحافظة ومن أعظم المساجد التى لها مكانة دينية وتاريخية فى قلوب المواطنين وخاصة الزهاد وأصحاب الطرق الصوفية، لأنه يضم بين جنباته مقام العارف بالله سيدى "الفرغل ".

 

9- تم إخلاء ساحة مسجد "السلطان الفرغل" الخارجية من الأكشاك والفتارين وإزالة جميع الإشغالات الموجودة بالساحة الخارجية وتركيب مظلات جديدة للساحة الخارجية على غرار المظلات الموجودة بمسجد الحسين بالقاهرة لتليق بمكانة المسجد التاريخية.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق