اليوم.. ختام مؤتمر الشباب والجامعيين بدير الملائكة ببرية الأساس بنقادة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
يختتم الأنبا بيمن أسقف، مطرانية الأقباط الأرثوذكس بقوص ونقادة، مؤتمر الشباب والجامعيين، بدير الملائكة ميخائيل ببرية الأساس بنقادة اليوم الأربعاء.

وكان المؤتمر قد ضم عددا كبيرا من الشباب والجامعيين في مختلف الأنشطة، وذلك بحضور عدد من الآباء الكهنة والأساقفة، وذلك في إطار احتفالات الإيبارشية بعيد النيروز.

وأكد القائمين على المؤتمر على الدير لم يتم إغلاقه خلال فترة المؤتمر كما ذكرت بعض المواقع، ولكنه كان يستقبل الزوار.

الأنبا بيمن يترأس عشية عيد النيروز بكنيسة الشهيد مارجرجس بنقادة (صور)

جدير بالذكر أن عيد النيروز هو عيد رأس السنة المصرية، ويعد أول يوم في السنة الزراعية الجديدة، ويوافق أول شهر توت وهو أول شهور السنة القبطية، وتحتفل فيه الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بعيد الشهداء، وتعني كلمة "النيروز" باللغة القبطية الأنهار، وبالفارسية تعني اليوم الجديد، أما بالسريانية فتعني العيد، وأتت لفظة نيروز من الكلمة القبطية (ني- يارؤو) الأنهار، لأن ذلك الوقت من العام هو ميعاد اكتمال موسم فيضان النيل، وحينما دخل اليونانيون أضافوا حرف الـ"سي" للإعراب كعادتهم، فأصبحت "نيروس" فظنها العرب كلمة نيروز الفارسية.

ويحتفل الأقباط في هذا العيد بالبلح والجوافة، حيث إن البلح في لونه الأحمر يذكر بدم الشهداء، الذي سُفك حبا في المسيح، أما حلاوة البلح فهي ترمز إلى حلاوة الإيمان المستقيم، وصلابة نواته تعود لقوة الشهداء الروحية وصلابتهم وتمسكهم بإيمانهم حتى الموت، أما الجوافة فقلبها أبيض، ويرمز إلى قلب الشهداء الأبيض النقيّ، أما وجود بذور كثيرة داخلها فيدل على كثرة عدد الشهداء، ومن هنا ارتبط النيروز بعيد الشهداء عند المسيحيين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق