تفاصيل العثور على جثة ممرضة في مستشفى البترول بالإسكندرية

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
كشفت تحقيقات نيابة الرمل بالإسكندرية تفاصيل واقعة العثور على جثة ممرضة داخل حمام غرفة العمليات بمستشفى البترول في ظروف غامضة.

وتبين من التحقيقات أن الوفاة بسبب تناول جرعة مخدر "فنتانيل" الذي يستخدم في غرف العمليات.

وأوضحت التحقيقات أنه عقب انتهاء "ن" 32 عاما، ممرضة، من عملها مساء الثلاثاء كممرضة بغرفة عمليات المستشفى بالطابق الرابع في تمام الساعة السابعة، اختفت بعد ذلك، ولم تغادر إلى منزلها، وأجمع زميلاتها والعاملون بالمستشفى عن أن آخر لها كانت عقب انتهاء العمليات ، فيما لم تسجل بوابة المستشفى أو الكاميرات مغادرتها.

وأضافت التحقيقات، أن رحلة البحث عن الممرضة استمرت حتى الساعات الأولى من صباح أمس الأربعاء، وبعد أن تم تفتيش جميع أقسام المستشفى لم يتبقى أمام العاملون سوى تفتيش غرفة العمليات المغلقة بالطابق الخامس، لكونها مازالت في مرحلة التجهيزات ولم تدخل الخدمة.

وجاءت المفاجأة، أن الغرفة مغلقة من الداخل، فتم كسرها وبالدخول لم يجدوا أي شيء وقبل مغادرتهم قرروا فتح باب الحمام كآخر محاولة للعثور على زميلتهم، وهنا كان بانتظارهم مفاجأة أخرى، حيث وجدوا جثة زميلتهم مسجاة بأرضية الحمام، وعلى الفور تم إبلاغ الشرطة.

انتقلت قوة من القسم إلى الموقع بصحبة مأمور وضباط قسم شرطة أول الرمل، ثم حضر المستشار أحمد الخولى وكيل النائب العام، وتبين من مناظرة الجثة وجود حقنة مغروسة بإحدى ذراعيها، وبجوارها أخرى دون سن وإمبولين من عقار "فنتانيل" المخدر، وتبين وجود وخزات حقن "نحو 3 وخزات بسرنجات" في الرسغ الأيسر- إحداهما حديثة.

نيابة الإسكندرية تطلب تحريات المباحث في العثور على جثة ممرضه

وتبين أن عقار "فنتانيل" مسكن ألم ينتمي لمجموعة من العلاجات تسمى الأفيونات أو العلاجات المخدرة، يستخدم في علاج أنواع الألم المتوسطة إلى الشديدة.

يسبب العقار نوعًا من الإدمان في حال استخدامه بجرعات كبيرة أو لفترات طويلة، ويلاحظ المريض ازديادًا مضطردًا في مقدار أو تكرار الجرعة الكافية لتخفيف الألم بسبب اعتياد الجسم على العلاج.

وبعرض التحقيقات على المستشار أحمد سمير غيث، رئيس نيابة الرمل، أمر تشريح جثة المتوفية لتوضيح أسباب الوفاة وطلب تحريات المباحث حول الواقعة واستدعاء والدها وزوجها لسؤالهما.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق