البوار يهدد مئات الأفدنة بسبب جفاف الترع بالمحلة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

يعيش أهالى قرى الدواخلية وعزب راتب وعزبة سلطان وعزبة شحاتة سلطان والعديد من القرى الواقعة على ترعة نوارة التي تمر من قرية بلقينا مرورا بالدواخلية والعديد من القرى، فى معاناة بعد جفاف المياه بالترعة وعدم الوصول لمياه لنهايتها منذ أكثر من 50 يوما ، مما أدى إلى تشقق الأرض الزراعية، وبوار الأراضي عدم وصول المياه لها لريها.

 فى الوقت الذي يقوم فيه الأهالى باستخدام مياه مصرف زفتى لري اراضيهم باستخدام ماكينات الري، حيث يستخدمون 4 ماكينات لرفع المياه من المصرف إلى اماكن مختلفة حتى تصل المياه لأراضيهم، مما يهدد بكارثة نتيجة لتلوث مياه مصرف زفتى بالمواد الكيماوية والأصباغ والصرف الصحي التي يتم صرفها بدون معالجة على المصرف، ويهدد بانتشار الامراض والأوبئة نتيجة الري منه.

 يقول جمعة القميري لـ"" أننا منذ أكثر من 50يوما ونحن نعانى من كارثة عدم وصول المياه إلى نهاية الترع مما تسبب فى تشقق الاراضي وموت الزراعات، برغم من أن دورة هذه المساحات هي زراعة الأرز، إلا اننا لجأنا لزراعة الذرة لعدم وصول المياه.

 وأضاف أنه بالرغم من ذلك فان المياه لم تصل إلى نهايات الترع لري الأرض، مضيفا أنهم قاموا بالاتصال بهندسة ري غرب المحلة، ووكيل وزارة الري والمسئولين الذين اكدوا ان الترعة مستواها أعلى من بدايتها مما يؤدي إلى عدم وصول المياه ويتم تحويل المياه إلى اماكن اخرى.

 بينما أكد لطفي فضة مزارع، أنه لم يرى المياه فى الترعة منذ أكثر من 50 يوما وأصبحت الأرض جرداء ومهددة بالبوار وتلف المحصول وضياع جهدهم فى زراعتها، مشيرا أنهم يقوموا برفع المياه من المصرف،  باستخدام ماكينات ري لرفعها حتى تصل للأرض لريها وهذا يكلفهم مبالغ ماليه كبيرة لأن هذه الماكينات تعمل بالسولار وتحتاج لوقت طويل لري الأرض وتكاليف باهظة، إلى جانب ان مياه المصرف مختلطة بالاصباغ والكيماويات التي تهدد الزراعات وتؤدي إلى تلفها.

أما زينهم يونس فقال اننا اصبحنا معرضين لمشاكل عديدة وتلف الأرضي وتشققها اصبح كارثة تهدد حياتنا ولا حياة لم تنادى، ولم يتدخل مسئول بالري لانقاذ مئات الأفدنة من البوار بالرغم من ان هذه الأرضي من اجود الاراضي الزراعية بالمنطقة.

أما أحمد رشدي فقال لم نجد امامنا سوى بوار الأرض وحرثها، بعد أن تلف المحصول وملأت الشقوق الأرض وكأننا فى صحراء جرداء لا زرع فيها ولا ماء، مطالبا بتدخل المسئولين بالري فورا لانقاذ ما يمكن انقاذه من هذه الأرض وهذه المساحات، فى ظل ارتفاع اريجا الأراضي لأكثر من 8ألاف جنيه فى ، وهو ما يهدد بخراب بيتوتنا.

من جانبه قال المهندس هانى سراج مدير إدارة ري غرب المحلة، أن هناك نوبات للري تتم بانتظام لتوزيع المياه على الترع بنطاق مركز المحلة، مؤكدا أنه تم تحرير 5ألاف محضر العام الماضي للمخالفين فى زراعة الأرز، و12ألف محضر فى العام قبل الماضي.

 وأضاف بأن المياه ستصل إلى نهاية الترع فى غضون الأيام القليلة القادمة، نظرا لقيام المواطنين بزراعة الأرز ومنهم عدد كبير من المخالفين للدورة الزراعية لزراعة الأرز، مؤكدا أن النوبة تكون 5أيام مياه و10أيام راحة لتوزيع المياه على جميع الترع بجميع المناطق بنطاق مركز المحلة.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق