الثلاثاء.. مكتبة الإسكندرية تنظم مؤتمرا حول مستقبل العلاقات المصرية الإفريقية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

تنظم مكتبة الإسكندرية بالتعاون مع معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدول حوض النيل بجامعة الفيوم، مؤتمر "العلاقات المصرية الإفريقية "مسار وتحديات"، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 2 إبريل بمركز المؤتمرات بمكتبة الإسكندرية.

يجمع المؤتمر عدد كبير من الخبراء والمتخصصين لمناقشة مستقبل العلاقات المصرية الإفريقية، وسبل تفعيل الاستثمارات المصرية فى إفريقيا، وقوة الناعمة فى إفريقيا، وذلك فى إطار اهتمام مكتبة الإسكندرية بالأنشطة والبرامج التى تدعم تواصلها مع القارة الإفريقية، وخاصة مع التطور الكبير الذى شهدته العلاقات المصرية الإفريقية فى الفترة الأخيرة، حرص القيادة السياسية على توثيق العلاقات مع القارة الإفريقية، والذى تكلل بتولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقى.

ويفتتح المؤتمر كل من الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، والدكتور أشرف عبد الحفيظ رحيل، القائم بأعمال رئيس جامعة الفيوم، والدكتور عدلى سعداوى، عميد معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدول حوض النيل بجامعة الفيوم، والدكتور سيد فليفل، رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب المصرى، والدكتورة أمانى الطويل، مساعد مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ومدير البرنامج الإفريقى.

يضم المؤتمر ثلاث جلسات تتناول الأدوات الاقتصادية والتنموية فى إفريقيا، وسبل تفعيل مبادرة الاتحاد الإفريقى "إسكات البنادق"، وآفاق التواصل الإعلامى والثقافى بين مصر ودول القارة، ويتحدث فيها الدكتور أحمد قنديل، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والسفير محمد حجازى، مساعد الخارجية ومستشار وزير التنمية المحلية، واللواء الدكتور محمد عبد المقصود، رئيس محور دعم القرار بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، واللواء علاء عز الدين منصور، المدير الأسبق لمركز الدراسات الاستراتيجية بأكاديمية ناصر العسكرية، والدكتور مساعد عبد العاطى، المستشار بالنيابة الإدارية وعضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للقانون الدولى، والاستاذ قرنى، مدير تحرير مجلة "آفاق إفريقية" بالهيئة العامة للاستعلامات، ويختتم اللقاء بجلسة حول سبل استدامة الدور المصرى فى إفريقيا، يقدمها الدكتور سيد فليفل.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق