المؤبد لربة منزل ونجار و7 سنوات لطالبة لقتلهم والدة الأخيرة بالشرقية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

عاقبت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، برئاسة المستشار سلامة جاب الله، وسكرتارية نبيل شكري، بالسجن المؤبد لربة منزل ونجل شقيقها الذي يعمل نجار مسلح، و7 سنوات لطالبة، لاشتراكهم جميعا فى قتل والدة الطالبة بسبب الغيرة.

 تعود أحداث القضية رقم  4216 جنايات مركز الزقازيق، لسنة 2017، ليوم 14 أبريل عندما تلقي اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء هشام خطاب مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ بالعثور على"حنان. م. م. أ" 36 سنة ربة منزل ومقيمة كفر يوسف سلامة بمركز الزقازيق، جثة هامدة داخل منزل الزوجية الخاص بها، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 4216 إدارى مركز الزقازيق.

تبين من التحريات التى أشرف عليها الرائد أشرف ضيف رئيس مباحث مركز شرطة الزقازيق، أن المتوفية عثر عليها ترتدى ملابسها كاملة، ومسجاة على السرير بإحدى الغرف، وتبين وجود آثار خنق، وإحمرار بالرقبة، وتورم بالوجه.

وبسؤال "صلاح. م. م" 28 سنة سائق، شقيق المتوفية، اتهم "حجازى. ز. ح. غ" 36 سنة سائق زوج المتوفية، وزوجته الثانية "حنان. ال. ع. ع" 22 سنة ربة منزل، بالتسبب فى وفاة شقيقته، بسبب خلافات عائلية بينها وبين زوجها.

تبين من تحريات الرائد أشرف ضيف رئيس مباحث مركز الزقازيق، ومعاونه النقيب عبد الحميد جمعة، برئاسة العميد أحمد عبدالعزيز، رئيس مباحث المديرية، وبإشراف اللواء هشام خطاب مدير المباحث الجنائية، أن وراء ارتكاب الواقعة كل من "السيد. م. ال. ع" وشهرته "السيد الفار" 18 سنة نجار مسلح، و"أمل. ح. ز" 16 سنة طالبة ابنة المجنى عليها، و"حنان. ال. م. ع" 22 سنة ربة منزل، وشهرتها "صفاء"الزوجة الثانية لزوج المجنى عليها.

 كشفت التحقيقات التى أشرف عليها اللواء هشام خطاب مدير المباحث الجنائية، أن المجنى عليها تقيم مع زوجها ولها منه 5 أبناء، وبينهما خلافات عائلية، وأن زوجته الثانية دائمة الغيرة من الأولى، وخاصة بعد أن تعرضت الزوجة الثانية للإجهاض مرتين، فبدأت تحرض المتهم الأول وهو ابن شقيقها، والذى تربطه علاقة عاطفية بـ"أمل" ابنة المجنى عليها، وحرضت"أمل" على أمها وجعلتها تقيم معها بالمنزل، وبدأت تثيرها ضد أمها، بأن أمها تقف فى طريق سعادتها، وترفض أى عريس يتقدم لخطبتها.

وفى المقابل بدأت تحرض ابن شقيقها بأن المجنى عليها هى العائق فى إتمام خطبتهما وترفض زواجها منه، حتى دبروا سويا للتخلص من المجنى عليها، ودخلوا عليها المنزل، وأطفأوا الكهرباء، وكتموا أنفاسها، وخنقها المتهم الأول، وعضت المجنى عليها بعض أصابع ابنتها أثناء خنقها، وتوفيت متأثرة بإصابتها، وتبين أن الزوج ليس له علاقة بالحادث.

وتمكن ضباط مباحث المركز من ضبطهم جميعا، وبعرضهم علي نيابة مركز الزقازيق، قررت بإشراف المستشار الدكتور ياسر هندي، المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية، إحالتهم لمحكمة جنايات الزقازيق التي أصدرت حكمها  المتقدم.

 

 

 

 

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق