أبو شقة: جاهزون لخوض انتخابات البرلمان.. ولن أرضى بتمثيل غير مشرف لبيت الأمة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قال المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد، إن الحزب السياسي يجب أن يكون له تواجد حقيقي في الشارع السياسي ويكون جاهزا لخوض أي انتخابات في أي وقت، قائلا: "لذلك كان هدفي منذ أن تم تشريفي برئاسة الحزب بأن نكون أمام حزب وفد قوي ومن هنا كنا أمام مبادرات عدة ترمي لتحقيق هذا الهدف".

 

جاء ذلك خلال مؤتمر تدشين المحطة الثانية لمبادرة "الوفد مع المرأة" في مدينة بورسعيد الباسلة، المنعقد مساء اليوم السبت، بحضور قيادات الوفد.

 

وأضاف "أبو شقة" أن الحزب قام بتدشين مبادرة الوفد مع مسئول التي تؤكد على قمة الديمقراطية وفتح الوفد أبوابه لجميع المواطنين ليكون في مواجهة مع المسئول وهذه المبادرة حققت نجاح كبير ومبادرة الوفد مع الشباب والوفد مع الرياضة والوفد مع الإعلام وجميعها حققت نجاحا كبيرا.

 

وأكد رئيس الوفد أن الفترة المقبلة ستشهد منافسة وتواجد قوي لحزب الوفد في جميع الاستحقاقات الانتخابية، قائلا: "لم أرض بغير تمثيل مشرف لحزب الوفد أعرق الأحزاب السياسية في جميع الاستحقاقات الانتخابية".

 

وطالب ، رئيس حزب الوفد، بتمثيل مشرف للمرأة المصرية عامة والوفدية خاصة في الاستحقاقات الانتخابية سواء المجالس المحلية أو مجلسي النواب والشيوخ خاصة أنها أمام استحقاق دستوري بألا يقل تمثيلها على 25 في المئة.

 

وأشار "أبو شقة" إلى أنه تصدى بقوة لمطالبات تقليل نسبة تمثيل المرأة في البرلمان عن 25 في المئة، موضحا أنه كان يطالب بنسبة أعلى من ذلك. 

 

وأوضح "أبو شقة" أن تاريخ المرأة المصرية مشرف لأنها وقفت إلى جانب الرجل في ثورة 1919 واستشهدت في تلك الثورة، مشيرا إلى أن سيدات الوفد الرائدات صفية زغلول وهدى شعراوي أثبتن جدارة فائقة، وأن المرأة حققت نجاحا في جميع المجالات على مر التاريخ.

 

ووجه "أبو شقة" التحية للمدينة الباسلة التي أنجبت مصطفى شردي أول رئيس تحرير لجريدة الوفد والذي سجل في عهده أكبر توزيع لجريدة مصرية بنحو مليون نسخة.

 

كما وجه "أبو شقة" التحية للمرأة المصرية عموما والمرأة الوفدية خصوصا والمرأة البورسعيدية على أخص الخصوص.

وأكد "أبو شقة" أنه منذ توليه رئاسة الحزب اختار سياسة تتواكب مع تاريخ حزب الوفد العريق الذي ما زال يؤرخ له حتى الآن في كبرى الجامعات الدولية باعتبارها من أعظم الثورات الشعبية التي شهدها التاريخ حتى الآن، مشيرا إلى أن المرأة شاركت فيها لأول مرة.

بدوره قدم الدكتور ياسر الهضيبي، رئيس مبادرة الوفد مع المرأة، نائب رئيس حزب الوفد، التحية للقوات المسلحة المصرية بمناسبة ذكرى انتصار حرب أكتوبر، التي أكدت بسالة وشجاعة الجندي المصري، مؤكدًا أن محافظة بورسعيد ستظل هي المدينة الباسلة التي تخرج منها شباب مُحب للوطن ضحى بروحه ونفسه فداءًا لمصر.

 

 

وقدم "الهضيبي" الشكر والتحية لكل الوفديين في بورسعيد، وجميع المحافظات، مشددًا على أن الوفد سيظل هو ضمير الأمة، بتاريخ 100 عام من الكفاح، حيث زالت دول وقامت دول وكذلك أحزاب، ولكن بقي الوفد، قائلا: "فتحية للرئيس الذي قال أنا لم أفعل بل الشعب فعل، أنا لم أنجز لكن الشعب أنجز وأمر الوزراء للحكومة أن يُقدموا التحية للشعب المصري".

 

ووجه "الهضيبي" التحية لرجال الشرطة المصرية، وكذلك درة حزب الوفد الذي يمن عليه الله بكل فترة بسيدة بداية من صفية زغلول وهدى شعراوي وكاميليا شكري، وحتى الدكتورة أميرة أبوشقة. 

 

وروى "الهضيبي" قصة شابين التقى بهما على الطريق أثناء الحضور للمؤتمر وسألاه عن كيفية اختيار رئيس حزب الوفد، فكان ردي أنه منذ 100 عام الوفديون اختاروا سعد باشا زغلول ولم يكن أكثر مالًا ولم يكن أكثر ثقافة وعلمًا ولم يكن علمًا بالاقتصاد، فقد كان أحمد لطفي وعلي شعراوي وعلي ماهر، ولكن لأنه كان يخرج من نبض الشعب، يجمع الجميع حوله وقال العقاد في سعد زغلول إنه الرجل الوحيد في العالم الذي لم يأت قبل قط ولم يأت بعد قط، ولكنه جاء في وقت مناسب. 

 

وأشار "الهضيبي" أن الوفديين الآن اختاروا الزعيم المستشار بهاء الدين أبوشقة، الذي جاء نصرة للوفد وحفاظًا على الهوية الوفدية، لأن الوفد عشقه الشعب المصري الذي وجد منذ بداية التاريخ.

 

قال المهندس حمدي قوطة، رئيس لجنة الصناعة بحزب الوفد، ورئيس مبادرة «الوفد مع المرأة» بمحافظة بورسعيد أن الماده "27" من تنص علي : " يهدف النظام الاقتصادى إلى تحقيق الرخاء فى البلاد من خلال التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية، بما يكفل رفع معدل النمو الحقيقي للاقتصاد القومي، ورفع مستوى المعيشة، وزيادة فرص العمل وتقليل معدلات البطالة، والقضاء على الفقر" ومن خلال هذه الماده يجب علي جميع الهيئات المجتمعية والأحزاب، ان تتعامل مع الشارع المصري للوصول الي التكافل الاجتماعي والتنمية المستدامة . 

 

وأضاف « قوطة» خلال كلمته بمبادرة «الوفد مع المرأة» في نسختها الثانيه والتي تعقد بالمركز الثقافي بمحافظة بورسعيد ، طالبت الحكومة بانشاء هيئة للتنمية المستدامة ولكن دون جدوي حتي الآن، ويجب علينا ان نشرح للمواطنين ما هي التنمية المستدامه ؟ ، لكي يكون المواطنين علي علم بها .

 

وتابع، رئيس صناعة الوفد،ان الأمم المتحدة عرفت التنمية المستدامة وعرفتها في 17 بند، وعلي الدولة المصرية ان تقوم بعمل ورش عمل داخل الهيئات الحكومية وعلي مستوي الاحزاب لكي يعرف المواطنين ماهي التنمية المستدامه ، لان العالم كله يتحرك في مراحل كثيرة في اتجاه  التطوير، وعلينا كمصريين ان نصل لهذا التطوير . 

 

وأضاف المهندس حمدي قوطة، قائلا: من خلال هذا المنطلق، قام حزب الوفد برعاية المستشار بهاء الدين ابو شقة، باطلاق العديد من المبادرات منها "الوفد مع الناس، والوفد مع المسئول، والوفد مع الشباب" جميعها مبادرات تهدف الي تجديد الفكرة والوصول الي الناس بالمفهوم المراد .

 

 وقال قوطة أن الحزب سوف يطلق مبادرة جديدة سيتم الاعلان عنها قريبا،  حيث اننا كحزب سياسي ومن خلال الدستور ومن خلال الواقع ، علينا ان نتحمل جزء من التكافل تجاه المواطن وجزء اخر خاص برفع الوعي والثقافة. 

وأشار "قوطة" إلى أن محافظة بورسعيد لها مكانة خاصة عند المستشار بهاء الدين أبو شقة الذي تطوع للدفاع عن بعض القضايا مساندة لأهالي بورسعيد. 

 

 

وأضاف "قوطة" أن الوفد على مدار العام السابق دشن عدة مبادرات حتى يكون هناك تجديد للأفكار وتكون الاتصال بالشارع مبنية على نص الدستور في المادة 27 بالوصول إلى الرخاء من خلال التنمية المستدامة، وهو ما يتعين على الأحزاب أن تحاول أن تتعامل مع الشارع والمواطن في الوصول إلى مبدأ التكافل الاجتماعي والجديد التنمية المستدامة وطالب الحكومة بتشكيل هيئة للتنمية المستدامة. 

 

وتابع "قوطة" أن الأمم المتحدة عرفت التنمية المستدامة ويتعين على الدولة عقد ورش عمل في الهيئات الحكومية لتعريف التنمية المستدامة وهي مطلوبة في الأيزو وكل هذا التطوير في يجب أن نصل له، مشيرا إلى أنه من هذا المنطلق أطلق "أبوشقة" العديد من المبادرات كان على رأسها الوفد مع الناس ثم الوفد مع المسئول  والوفد مع الشباب والوفد مع الإعلام والوفد مع الرياضة من اجل الوصول والتفاعل مع الشارع. 

 

وأكد "قوطة" أن الوفد في خلال هذا العام في عهد المستشار بهاء الدين أبوشقة تواصل مع الشارع وجدد الدماء بشكل كبير واليوم كان ثاني موقع وكانت مبادرة ناجحة ونجاح آخر تدشنه بورسعيد كحزب سياسي في الأصل لكن من خلال الدستور والواقع يجب أن نتعامل بالتكافل والتثقيف .

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق