مفتى الجمهورية: تقليد المذاهب الفقهية لا يخالف الكتاب والسنة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

واصل مفتى الديار المصرية أ. د. شوقى علام رحلته الإيمانية فى الرد على من ينادى بالتحرر من المذاهب الفقهية بقوله: "لا نجد عاقلًا يتخذ أقوال المجتهدين والأئمة لذاتها، على أنها حجة على الناس تثبت بها الأحكام الشرعية كالنصوص الشرعية، إنما هى كشف عن الأحكام المستندة إلى الأدلة المعتبرة شرعًا بعد بذل الجهد فى استقرائها وتمحيص دلائلها مع العدالة والاستقامة فى الظاهر والباطن، فى العمل والفهم وسعة الاطلاع والعناية بضبط الشرع وحفظ نصوصه".

جاء ذلك في الحوار اليومى الرمضانى فى برنامج "مع المفتي" المُذاع على "قناة الناس" الذى يقدِّمه الإعلامى شريف فؤاد، مؤكدًا على أن أصحاب دعوة اللامذهبية انطلقوا من استنباط عقيم واستدلال معتل وهو عدم وجود المذاهب فى زمن النبي صلى الله عليه وسلم والقرون المشهود لها بالخيرية، فقرروا أنها أمر مُحْدَث ومبتدع لأنها –بزعمهم- صرفت الناس عن الكتاب والسنة إلى الأخذ بالآراء البشرية وتحكيم الرجال في شرع الله عز وجل، متغافلين عن أن أصل المذاهب الفقهية التى تسعى في جملتها وتفاصيلها إلى فهم النص الشريف؛ ومن ثم فهى مستندة إليه.

وأما عن جهود العلماء في مواجهة أصحاب الفكر الرافض للمذاهب الفقهية، فقد أبرز فضيلة المفتى هذه الجهود، ومنها جهود الشيخ العلامة زاهد الكوثرى -رحمه الله-  الذى كتب فى هذه المسألة وهو مهموم بهذه القضية خوفًا على منهجية العلماء وجهودهم فى ترسيخ المذاهب الفقهية.

وأثنى على الشيخ العلامة محمد سعيد البوطى -رحمه الله- وعلى قيمة كتابه "اللامذهبية أخطر بدعة تهدد الشريعة الإسلامية"، وكذلك جهود الدكتور علي سامي النشار -رحمه الله- وغيرهم من العلماء الذين أكدوا على منهجية التمذهب فى ثنايا كتبهم.

وأوضح المفتى أن مدرسة أبى حنيفة إنما نشأت على أكتاف وعلم الصحابة، فهى ليست نبتًا شيطانيًّا، بل مبنية على تقعيد وفكر الصحابة؛ فقد نهل الإمام أبو حنيفة من الإمام النخعى الذي نهل بدوره من ابن مسعود. وكذلك الإمام مالك، نجد في كتابه الموطأ حضور آثار الصحابة وأقوال التابعين. وكذلك نجد أن الإمام الشافعى الذى صاغ القواعد الأصولية فى كتابه الرسالة قد اعتمد بصورة كبيرة على سعيد بن المسيب لوثوقه فى عدالته ومنهجه.

وأشار إلى أن كبار العلماء الذين أتوا بعد أصحاب المذاهب بوقت كبير لم ينفصلوا ولم يتنصلوا من اتِّباع المذاهب المعروفة كالإمام القرافى وهو من علماء القرن السابع، فلم ينفصل عن اتِّباع المذهب برغم وصوله لدرجة الاجتهاد المطلق كما قال الإمام السيوطى عنه في كتابه "حسن المحاضرة".

ولفت المفتى النظر إلى أن كل هذا التسلسل من الأئمة والتابعين نقلًا عن الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنما يؤكد مدى اتصال هذه المذاهب وتراثها الفقهى بالمنهج النبوى، وهذه الخلفية عن أئمة المذاهب الفقهية تؤكد لنا بما لا يدع للشك مجالًا كيف أن تقليد مذاهبهم ليس فيه مخالفة للكتاب والسنة، بل إنه الطريق الصحيح للسير على منهج الكتاب والسنة.

وختم حديثه بقوله: "لقد حظيت المذاهب الفقهية بعناية علمية شديدة، ساهمت في تأصيل وحفظ علم الفقه وإثرائه باجتهادات علماء هذه المذاهب على مر العصور، فلا يجوز بحال أن يدَّعِيَ مُدَّعٍ بأن تقليد هذه المذاهب يُعَدُّ خروجًا عن الطريق الصحيح لتلقي علوم الشرع الشريف".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق