محمود الورواري يكشف كيف أسست «السبعينيات» للعنف والتكفير والقتل

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
قال محمود الورواري، الإعلامي والكاتب، إن فترة السبعينيات، هي المرحلة التي تحولت فيها أفكار العنف والتكفير والقتل إلى أفعال حقيقية مجربة.

وأوضحت أن أفكار سيد قطب، خرجت في الخمسينيات والستينيات وحتى إعدامه عام 1966، إلا أنها وجدت من ينزلها على الأرض في السبعينيات على شاكلة تنظيمات إرهابية تبدأ من تكفير الحاكم وحتى المجتمعات.

النابلسي: الإخوان تلعب أدوارا مشبوهة ولا ينتصر لها إلا الجموع الضالة

وأوضح الورواري، أن صدمة الستينيات، خصوصا في نصفها الثاني الذي ظهر في هزيمة 1967 أمام إسرائيل، وسقوط فكرة القومية العربية، خلقت خلخلة في النفوس خصوصا جيل الشباب، وولدت كفرا كاملا بكل ما قاله عبدالناصر، ومن هذه الخلخلة تسرب خبث جماعات الإسلام السياسي خصوصا تنظيم الإخوان المسلمين، حيث ركبوا هذه الموجة الغارقة في الإحباط لتمرير أفكارهم بهدف التشفي والانتقام من العهد الناصري.

وأضاف: ظهرت فكرة الإسلام هو الحل، وجوهرها الذي صاغته هذه التنظيمات، أنه طالما الأسلحة أتت لنا الهزيمة والنكسة، فدعونا نجرب وحدة الدين والإسلام، موضحا أن السبعينيات أصبحت حقبة التنظيمات العنيفة، بسبب حالة التحول السياسي بين نظامين، موت عبدالناصر ووصول السادات إلى السلطة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق