أخبار عاجلة
محمد رضوان: قدمت أدوارا متنوعة ما بين الخير والشر -

مصر تنفذ مدينة متكاملة لتجارة السيارات المستعملة.. إنفوجراف

انتهت أجهزة الدولة من إنشاء مدينة لتجارة السيارات الجديدة والمستعملة، ليكون بديلا لسوق السيارات بمدينة نصر، وينشر اليوم السابع تفاصيل ما تم تنفيذه خلال فترة قصيرة خلال عام 2022، ليتم تنفيذ مدينة عالمية تكون واجهة لمصر تضم منطقة حرة ومنطقة بيع السيارات المستعملة ومنطقة مجمع التوكيلات ومكاتب مرور ومعارض سيارات وباقي الخدمات المقدمة للعميل حتى ينهى جميع إجراءات شراء سيارة قبل الخروج من المدينة.

 

- السوق مقام على 57 فدانا ويضم 8 ورش صيانة للسيارات.

- به 10 مطاعم وكافتيريات، و14 مكتب مرور.

- يضم 5 مكاتب نيابة عامة، و9 مكاتب للشهر العقارى.

- به 7 مكاتب إدارية ومجموعة متكاملة من الخدمات عالية المستوى.

- يتسع السوق لـ 4000 سيارة، والعديد من ساحات الانتظار.

- به 7 مقرات للبنوك.

- يحتوي على مباني تجارية، ومقرات إدارية.

- يحتوى على نظام متكامل لكاميرات المراقبة والبوابات الإلكترونية.

- توفر مدينة السيارات مراكز صيانة لإجراء الفحوصات الدورية والطارئة.

- بها أماكن شراء قطع غيار السيارات ومحلات تجارية تشمل الكثير من متطلبات سوق السيارات.

- وتساعد مقرات الشهر العقاري والمقرات الأخرى على توفير الكثير من السبل للمستخدمين، فهي علي سبيل المثال تتيح انجاز عمليات البيع والشراء بسهولة تامة، من خلال منطقة البنوك لإتمام عمليات السحب والإيداع لمنظومة اكثر امانًا.

 

وتفتح آفاقا جديدة لسوق العمل، حيث يرغب العديد من المواطنين لإنجاز العديد من المهام في مكان واحد، ولتوفير الوقت والجهد أيضا، وهذا ما يحرص عليه الرئيس السيسي خلال كل المشروعات والانجازات الحديثة، ومدينة السيارات، الجديدة هي نقلة نوعية لشكل الأسواق الحضارية المتكاملة، تم تنفيذها بأقصى المعايير العالمية فى الجودة، تضم جميع الخدمات الخاصة بقطاع السيارات بداية من طرق عرض المركبات وإجراءات شرائها حتى عمل الصيانة لها وخدمات ما بعد البيع.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق 6 مهام للوحدة المركزية بقانون تنمية التصدير.. أبرزها تيسير الإجراءات
التالى انعقاد أول اجتماع لمجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار لهذا العام