أخبار عاجلة
عام / الصحف السعودية -

الزراعة: البنية التحتية لحديقة الحيوان لم يتم تطويرها منذ إنشائها

الزراعة: البنية التحتية لحديقة الحيوان لم يتم تطويرها منذ إنشائها
الزراعة: البنية التحتية لحديقة الحيوان لم يتم تطويرها منذ إنشائها
أكد الدكتور محمد رجائي، رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان، أن حديقة الحيوانات مرت بفترات فيها مشاكل كثيرة، ووزارة الزراعة كان لها وقفة كبيرة، وقدمت أكبر مشروع لتطوير حديقة الحيوان، موضحا أن الحديقة تحتاج مصروفات كبيرة جدا.

 

وأشار الدكتور محمد رجائي، في مداخلة هاتفية ببرنامج "من مصر"، مع الإعلامي عمرو خليل، على قناة سي بي سي، إلى أن البنية التحتية لحديقة الحيوان لم يتم تطويرها منذ إنشائها، وحياة البيئة الحيوانية معاييرها قديمة والحيوانات تعتبر في الأسر، قائلا: "في معايير جديدة وبيكون عرض الحيوانات في أماكن مفتوحة".

 

وكشف الدكتور محمد رجائي، عن أن هناك 8 أطباء بيطريين يتولون العناية بكل الحيوانات في الحديقة ولا يوجد أجيال جديدة مدربة ولا كوادر ولا عمال، مؤكدا أن تبعية حديقتي الحيوان والأورمان ستظل ملكيتهم لوزارة الزراعة وما يقال عن نقلهم لأماكن أخرى ودول اخرى شائعات وكلام غير صحيح.

 

وعن وضع الحيوانات خلال عملية التطوير، رد قائلا: "الحيوانات هتفضل موجودة في أماكنهم، ولكن في أماكن تبادلية ومفيش حيوانات هتنقل خارج الحديقة خلال فترة التطوير، وهيتم الاغلاق مع بدأ التطوير بعد اتمام مرحلة التعاقد".

 

وكان قد ذكر محمد رجائى: إذا تم إقامة مبانى أو كافتيرات، فستكون 0.9 % صديقة للبيئة وقابلة للفك والتركيب، وسيتم الحفاظ على هويتها وتراثها، لافتا إلى الإستعانة بالخبرات الأجنبية، ويوجد فى الحديقة أشجار أقدم من الحديقة عمرها أكثر من 140 عاما.

 

ولفت محمد رجائى، إلى أن المشروع يستغرق عاما، وسوف يتم غلق الحديقة أمام الجمهور بسبب تغيير الأرضيات، وسيتم إحضار طيور نادرة وفصائل حيوانات، ووضع الطيور فى خيمة شبكية فى حديقة الأورمان، وسوف نقدم وسائل إبهار.

 

وأكد محمد رجائى أن هناك بيوت للحيوانات لها طبيعة خاصة ولن يتم إزالتها، بل سيتم إقامتها كافيتريات ووضع الحيوانات التى كانت بها فى أماكن أخرى بالحديقة.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى انعقاد أول اجتماع لمجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار لهذا العام