الأوقاف: تحصين النشء فريضة لحمايتهم من المتاجرين باسم الدين

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أكد الشيخ محمود طه الشيمي، عضو المكتب الفنى بوزارة الأوقاف، أن وزارة الأوقاف، تسعى جاهدة إلى نشر الفكر الوسطي المستنير، وتحصين النشء من التغرير بهم ، أو الوقوع فريسة في أيدي من يتاجرون باسم الدين، مبينًا أن العشر الأُول من ذي الحجة هي الأيام المأمولة، والليالي المرجوة ، فهي أيام شريفة، وأوقات جليلة، أعلى الله (عز وجل) من شأنها، وأقسم بها في كتابه العزيز.

 

 

وأكد الشيخ صابر زايده، مدير إدارة  بولاق الدكرور، بندوة بمسجد المدينة المنورة محافظة الجيزة، أننا نعيش أيامًا مباركة تضاعف فيها الأعمال ، فمن أراد التجارة مع الله (عز وجل) فليكثر من عمل الخيرات في هذه الأيام التي قال عنها ربنا سبحانه : ” وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ"، والذكر يشمل جميع أنواع الطاعات التي يتقرب بها العبد إلى ربه رغبة في الثواب ، وطلبًا لرضا الله (تعالى) ، فالذكر حياة القلوب ويحقق طمأنينتها.

 

 

 أكد الشيخ سيد أحمد بسيوني، إمام وخطيب المسجد، أن العشر الأول من ذي الحجة تعد من الأيام المباركة التي يتضاعف فيها الأجر وتغفر فيها السيئات، فيستحب للمسلم أن يكثر  من العمل الصالح ومن التكبير والتحميد والتهليل والذكر، قال (صلى الله عليه وسلم): (مَا مِنْ أَيَّامٍ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ وَلَا أَحَبُّ إِلَيْهِ الْعَمَلُ فِيهِنَّ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ الْعَشْرِ ، فَأَكْثِرُوا فِيهِنَّ مِنَ التَّهْلِيلِ وَالتَّكْبِيرِ وَالتَّحْمِيدِ)، كما يستحب للمسلم أن يصوم  من أيام التسع من ذي الحجة قدر استطاعته ، فصومها من الأعمال المحببة إلى الله تعالى، وخاصة صيام يوم عرفة لغير الحاج : فقد خص النبي (صلى الله عليه وسلم) صيامه من بين أيام العشر.

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق