اعتماد إعلان القاهرة حول الالتهاب الكبدى الفيروسى في أفريقيا

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

اختتمت اللجنة الفنية المتخصصة للصحة والسكان ومكافحة المخدرات أعمالها أمس، والتى انعقدت على مدار 5 أيام بالقاهرة، على مستوى الخبراء الفنيين وممثلى منظمات الاتحاد الأفريقى، ووزراء الصحة الأفارقة فى الدول أعضاء الاتحاد برئاسة .

 

وجاء فى توصيات اللجنة الاتفاق على اعتماد إعلان القاهرة حول التهاب الكبد الفيروسى فى أفريقيا بالتصديق من الدول أعضاء الاتحاد الأفريقى، والتى أشادت بالإنجاز الذى حققته مصر فى مكافحة فيروس سى، مؤكدًة إمكانية تكرار هذا النجاح الذى حققته دولة أفريقية واحدة فى جميع البلدان الأفريقية. 

 

و وجهت أميرة الفاضل مفوضة الشئون الاجتماعية بمفوضية الاتحاد الأفريقي، الشكر للدكتورة هالة زايد على استضافة مصر  الاجتماع الثالث للجنة، وعلى ما تقدمت به من توصيات لإنشاء مركز إقليمي بمصر لدعم مبادرات الصحة العامة بالقارة الأفريقية، بالإضافة إلى ما تقدمت به زايد من مبادرة للانعقاد الاستثنائي للجنة بعد ٦ أشهر لمتابعة تنفيذ توصيات اللجنة ومدى تنفيذها على أرض الواقع.

 

ومن جانبها أوضحت وزارة الصحة أن الدول الأفريقية أكثر الشعوب قوة ومثابرة حيث لديها خبرة تفوق الكثير من الدول في مجابهة التحديات والتغلب عليها، داعيةً كل دولة المشاركة بقصص النجاح في المجالات المختلفة لتبادل الخبرات ومساعدة باقي الدول.

 

وأكدت الوزارة  بذل المزيد من الجهد وعقد اجتماعات متقاربة للجنة ودعوة كل الدول الأفريقية للعمل تحت مظلة واحدة لإنجاح ملف الصحة والسكان ومكافحة المخدرات على المستوى القاري.

 

و أوضح الوزارة أن وزراء الصحة الأفارقة تقدموا بالتهنئة لمصر  على فوزها برئاسة اللجنة الفنية المتخصصة للصحة والسكان و مكافحة المخدرات بالاتحاد الأفريقي لمدة عاميين متتاليين، ويأتي ذلك بعد  فوز مصر بمنصب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب وذلك منذ شهر مايو السابق.  

 

و من جانبه أوضح دكتور محمد جاد رئيس هيئة الإسعاف والمشرف على قطاع العلاقات الصحية الخارجية بوزارة الصحة المصرية، أن اللجنة أشادت بتوصيات مصر الخاصة بإعلان القاهرة حول الالتهاب الكبدي الفيروسي والتي شملت أحد أهداف التنمية المستدامة الذي يدعو إلى مكافحة ذلك المرض، حيث إن عدد الوفيات الناجمة عن التهاب الكبد الفيروسي (بي وسي) ازداد بنسبة ٣١٪؜ منذ عام ٢٠٠٠ وهو ما أثر سلبًا على الصحة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

 

 وأضاف جاد أن التوصيات شملت الاتفاق على وضع خطة استراتيجية وطنية لمكافحة التهاب الكبد الفيروسي مع تخصيص ميزانية لها وإدراج برنامج الالتهاب الكبدي الفيروسي في الخطة الصحية الأوسع نطاقًا وربطها مع غيرها من برامج الأمراض بما يتماشى مع الاستراتيجية الصحية لأفريقيا (2016- 2030) وأجندة التنمية المستدامة لعام 2030.

 

وأشار  إلى أنه تم الاتفاق على إنشاء نظام قوي للمعلومات والمراقبة الاستراتيجية للالتهاب الكبدي الفيروسي لضمان إدماج المؤشرات الأساسية في نظم المعلومات الصحية الوطنية، لتحسين تخطيط و رصد الاستجابة الوطنية والقارية.

 

كما أشادت اللجنة  بتوصية مصر  بالعمل على زيادة الوعي وتسليط الضوء على الاحتفال باليوم العالمي للالتهاب الكبدي الفيروسي في ٢٨ يوليو من كل عام. 

 

ولفت إلى توصية اللجنة بتعزيز استخدام لقاح التهاب الكبد (بي) في إطار التحصين الوطني وإدخال لقاح شامل أحادي الجرعة عند الولادة لمنع انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل.

 

وأوضح أنه من ضمن التوصيات توحيد آليات عملية تسجيل الأدوية وفقًا للمعايير الدولية وتسجيل الشركات المصنعة والمنتجة بما يتماشى مع متطلبات معايير التصنيع الجيدة للقارة الأفريقية، بالإضافة إلى تعزيز الإنتاج المحلي للمكونات الصيدلانية المتطورة والفعالة والمواد الخام. 

 

بالإضافة إلي تعزيز تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها في جميع مراكز الرعاية الصحية وبيئات خدمات نقل الدم وتيسير حصول السكان على الرعاية الصحية الشاملة.

 

والجدير بالذكر أن هناك عدد من الدول استجابت لدعوة الدكتورة هالة زايد بالتوقيع على اتفاقية الدواء الدولية (AMA) والتي تهدف إلي توحيد شراء الدواء حسب احتياجات القارة بما يساهم في خفيض الدواء، حيث وقع وزراء صحة كل من دولة غانا، مدغشقر، جامبيا، الجزائر وجمهورية الصحراء على الاتفاقية بنهاية الجلسة.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق