حسن أبو هنية: الإسلام السياسي وجوده أصبح مهددا في المنطقة والعالم

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
قال حسن أبو هنية، الباحث في شئون الجماعات الإسلامية، إن الإسلام السياسي يتعرض حاليا لإعادة تعريف لا تؤثر في مساره فقط بل وتهدد وجوده أيضًا في المنطقة والعالم.

باحثة: التيارات الدينية تعتبر المسلمين "أقلية مضطهدة" من الأغلبية العلمانية

وأكد الباحث، أن الإسلام السياسي لم يكن يومًا حليفًا موثوقًا للأنظمة الليبرالية، فضلا عن أنه كان معاديًا دومًا للأنظمة الاشتراكية، لافتا إلى أن معظم قوى اليسار الأوروبي وأنصارها في العالم العربي والإسلامي، يصرون على وصف الإسلام السياسي بالتخلف والرجعية والعمالة للإمبريالية، وتنفي عن الإسلامي أي قدرة وفعالية لتأسيس شخصية مستقلة باعتباره تابعًا أبكم لا يستطيع الكلام إلا بإذن سيده. 

وأضاف: في عصر العولمة الأمريكية تبدلت الرهانات والتحالفات وبات الإسلام السياسي في خضم أزمة غير مسبوقة ولم يعد قادرًا على التكيّف مع متطلبات العصر الجديد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق