المحلل السياسى محمد رشيد: محمود عباس أطلق عناصره لجلد البحرين وصفقة القرن تنفذ فى القدس

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قال محمد رشيد المحلل السياسى، إن "محمود عباس لم ينطق بحرف واحد عن ورشة البحرين، لكنه أطلق عناصره لجلد المنامة حين كان هو يحتضن أمير قطر ليتسلم منه حقيبة الكاش".

وأضاف محمد رشيد،"من أراد معرفة عباس بدقة فما عليه إلا تتبع خيوطه العنكبوتية مع أردوغان وتميم وأسرته، هنالك أسرار عباس الحقيقية ومدافن ما نهب من أموال".

وأضاف المحلل السياسى فى تغريدات متتالية، "صفقة القرن لا تنفذ فى  المنامة – البحرين - بل فى القدس والضفة الغربية تحت سمع وبصر محمود عباس وعصبته الذين تسلموا اليوم مدرعات مسلحة بموافقة نتنياهو، وهى صفقة تنفذ بموافقة وصمت وسكون عباس على ما يجرى فى فلسطين من تهويد القدس وتوسيع المستوطنات استعدادًا لضم معظم الضفة".

تدوينة محمد رشيد
تدوينة محمد رشيد

 

وتابع "أنا لا أفتعل الكلام والأزمات، ولن أتحدث دون معلومات ووقائع، وأعلم جيدًا قيمة محمود عباس لدولة إسرائيل التى لا تلفت ولا تهتم بالتصعيد اللفظى ما دام عباس يقوم بمهامه بدقة وأمانة، ما يهم إسرائيل وحلفائها قطر وتركيا أن يظل عباس يهوش فى الكلام وينسق أمنيًا بدقة".

ويذكر أن البيت الأبيض، كان قد أعلن، الأحد الماضى، أن الولايات المتحدة ستعقد ورشة عمل اقتصادية فى البحرين فى أواخر يونيو للتشجيع على الاستثمار فى الأراضى الفلسطينية، وذلك ضمن المرحلة الأولى من خطة الرئيس دونالد ترامب المقبلة للسلام فى الشرق الأوسط.

وقال البيت الأبيض، فى بيان، إن المؤتمر سيجمع الحكومات والمجتمع المدنى وزعماء الأعمال للمساعدة فى الشروع فى الجانب الاقتصادى من مبادرة السلام الأمريكية، وأشار إلى أن مؤتمر "السلام من أجل الرخاء" فى البحرين، سيعقد يومى 25 و26 يونيو، والذى يستهدف حشد الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة التى يمكن أن يوفرها اتفاق سلام فى الشرق الأوسط.

تدوينة مستشار الرئيس الفلسطينى السابق ياسر عرفات
مستشار الرئيس الفلسطينى السابق ياسر عرفات ينتقد محمود عباس

 

ويشار إلى أن رجال أعمال فلسطينيون كبار، أعلنوا، الثلاثاء، رفضهم خطط الولايات المتحدة لعقد مؤتمر اقتصادى فى البحرين، الذى أصبح بمثابة مقدمة خطة السلام فى الشرق الأوسط التى يتبناها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب.

ومع مناشدة واشنطن للفلسطينيين والقادة العرب لحضور المؤتمر الذى سينعقد فى 25 و26 يونيو، انضم رجال الأعمال الفلسطينيون إلى السياسيين فى القول بأن مطالبهم السياسية يجب تلبيتها فى أى خطة لحل الصراع الإسرائيلى الفلسطينى، وأبدى منظمو استطلاعات الرأى والمحللون الفلسطينيون، أيضا، شكوكا عميقة حول أحدث حلقة فى سلسلة جهود السلام الأمريكية الطويلة، والتى يقودها هذه المرة جاريد كوشنر صهر ترامب ومبعوث الشرق الأوسط جيسون جرينبلات.

محمد رشيد يوجه الاتهامات إلى محمود عباس
محمد رشيد يوجه الاتهامات إلى محمود عباس

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق