قافلة الأوقاف الدعوية فى السودان تصل إلى ولاية شمال دارفور.. صور

وصلت قافلة الأوقاف الدعوية إلى ولاية شمال دار فور بشمال دولة السودان الشقيقة اليوم الأربعاء، وكان فى استقبال القافلة بمطار الفاشر الدولى عبد الله الدومة مدير عام أوقاف الولاية ممثلا عن حكومة شمال دار فور، والصادق عبد الرحمن مدير عام الحج والعمرة بالولاية، وعبد الرحمن إسماعيل مدير عام الشئون الدينية بالولاية، وعدد من المسئولين والدعاة السودانيين.

وتضم قافلة الأوقاف كلا من الدكتور عيد على خليفة مدير الدعوة بمديرية أوقاف القاهرة، والدكتور على الله شحاتة الجمال إمام مسجد السيدة نفيسة (رضى الله عنها وأرضاها)، والواعظة الدكتورة جيهان، ومن الجانب السودانى محمد يوسف محمد مدير الأوقاف بولاية الخرطوم ورئيس الوفد، ومحمد آدم، والشيخ مهند الأمين، والدكتورة إنعام عبد الله بشير، والشيخ وليد حسين محمود، والشيخ عمر الفاروق الشامى، وعدد من الصحفيين والإعلاميين.

جدير بالذكر أن القافلة سوف تمكث 3 أيام بولاية شمال دار فور، حيث تعود بمشيئة الله تعالى إلى الخرطوم ظهر السبت المقبل، لتواصل عملها ولقاءاتها بالشباب والمرأة، ومن المقرر أن يقيم الوفد عدداً من الفعاليات الدعوية والمحاضرات واللقاءات مع الشباب والمرأة وكذلك القيادات الدينية والمسؤولين فى تلك الولايات.

فى سياق متصل قامت القافلة الدعوية بزيارة لمقر ديوان عام الزكاة بالولاية بمدينة ربك كما عقدت القافلة ندوة دينية بمسجد ديوان عام الزكاة، وشارك فى الزيارة د.عمرو الكمار مدير أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين، والشيخ محمد رجب إمام مسجد الصحابة بمدينة شرم الشيخ، والواعظة عبير أنور، والواعظة دينا الجدامى، والدكتور الزبير محمد على مدير مركز التحصين الفكرى بالخرطوم، والشيخ محمد عبد الرحمن نائب رئيس جمعية القرآن الكريم بولاية النيل الأبيض، والدكتورة أسماء الشنقيطى رئيس اللجنة الإعلامية للمجلس الأعلى للدعوة، والداعية منال حسن التنى داعية بجمعية القرآن الكريم، وعدد من الدعاة السودانيين، وكان فى استقبالهم الدكتور محمد عبد الله محمد أحمد عشة أمين عام ديوان الزكاة بالولاية، والشيخ بلال ضو البيت أمين عام جمعية القرآن الكريم بولاية النيل الأبيض، وعدد كبير من المسئولين.

وفى كلمته أكد الدكتور عمرو الكمار على أهمية ارتباط العبادات بالأخلاق والمعاملات، وأن العبد كما يعبد الله بصلاته وصيامه وحجه يجب عليه أن يتعبد إلى الله بأخلاقه ومعاملاته ولينه وهديه، فالإحسان إلى خلق الله والعمل بينهم بالأخلاق من العبودية لله رب العالمين.

ومن جانبه أشار الدكتور الزبير محمد على إلى أن الأخلاق الحميدة والمعاملة الحسنة هى فى الواقع اختبار للعبد فى دينه، مضيفا أن المسلمين فى الصدر الأول وكثير من الصالحين فى العصور التى تلتهم جمعوا بين حسن العبادات والمعاملات، وقبيل المغرب توجهت القافلة الدعوية إلى شاطئ النيل الأبيض حيث قامت بجولة ميدانية ترفيهية فى شاطئ النيل الأبيض.

الدكتور عيد خليفة
الدكتور عيد خليفة

 

أعضاء قافلة الأوقاف الدعوية فى السودان (2)
أعضاء قافلة الأوقاف الدعوية فى السودان (2)

 

أعضاء قافلة الأوقاف الدعوية فى السودان (1)
أعضاء قافلة الأوقاف الدعوية فى السودان (1)

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.