أعضاء لجنة "صناعة بالبرلمان" فى زيارة شركة الحديد والصلب: لا بديل عن التطوير

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

نظمت لجنة الصناعة بمجلس النواب زيارة ميدانية إلى شركة الحديد والصلب المصرية بحلوان، للإطلاع على المشكلات والمعوقات التى تواجه العاملين بالشركة وتعود زيادة الإنتاج، مؤكدين أنه لا بديل عن تطوير الشركة.

 

وتمثلت أبرز المشكلات التى تواجه الشركة فى نقص توريدات فحم الكوك وهو أحد العناصر الرئيسية فى صناعة الحديد والصلب، حيث تعمل الشركة حاليا بفرن واحد فقط 30% من الطاقة الإنتاجية.

 

وتحتاج الشركة إلى 1000 طن يوميا من فحم الكوك فى ظل أن إجمالي توريدات الفحم من شركة النصر لصناعة الكوك 400 طن في اليوم، ما يضطر شركة الحديد إلى الكثير من التوقفات التي تؤثر على بطانة الفرن والمحولات وقطاعات الشركة المختلفة التى تعمل الغاز الأفران العالية، وفى حالة تشغيل فرنين 3، 4 معا تحتاج الشركة إلى 2000 طن فحم كوك يوميا، مع ضرورة تواجد رصيد استراتيجى من الفحم بما لا يقل عن 50 ألف طن.

 

وتحتاج الشركة أيضا إلى إحلال وتجديد عدد 2 ماكينة من ماكينات التلبيد، وعمرة جسيمة من الدرجة الأولى الفرن العالى الرابع مع التحديث، وإحلال وتجديد خطوط السكة الحديد من الأفران إلى الصلب، بالإضافة إلى شراء عدد 5 جرارات سكة حديد، وعمل إحلال وتجديد غلاية 2، 3 بقطاعات الصلب.

 

من جانبه، قال المهندس نادى مفيد رئيس قطاع التلبيد بالشركة إن الشركة بدأت في تطوير المحولات، حيث بلغت تكلفة تطوير أحد المحولات مليون يورو عبد لن كان المطلوب لتطويره 10 ملايين يورو في حالة الاستعانة الخبراء الأجانب الا ان الشركة اعتمدت على الخبرات الوطنية، أما المحول الثانى فيحتاج إلى نصف مليون يورو حيث أن قطاع التلبيد لم يشهد أي تطوير منذ نشأته في السبعينيات، باستثناء تعديل واحد تم على خط الإنتاج في نهاية 2017 وتم تحويله إلى النظام الإليكترونى لضبط الخلطات.

 

ويذكر أن هذه الزيارة جاءت بناء على طلب الإحاطة الذى تقدم به النائب مصطفى بكرى عضو مجلس النواب، وكان في استقبال الوفد البرلماني اللواء إيهاب عبد العزيز رئيس مجلس إدارة شركة الحديد والصلب المصرية بحلوان.

 

وأوضح بكري ان الوفد البرلماني استمع المشكلات التي تواجه الشركة، لافتا إلى أن حجم العمالة في هذه الشركة كان 18 ألف عامل والآن تضم حوالى 7600 عامل فقط، وأن الإنتاج بلغ 133 الف طن شهريا وكانت تصل إلى مليون و200 ألف طن شهريا في التسعينات.

 

وأكد بكرى إنه لن يتم التفريط في شركة الحديد والصلب المصرية بحلوان، وأنه يجب على الدولة الاستجابة لمطالب الشركة والعاملين بها، لافتا إلى أن حماس العاملين بالشركة يؤكد قدرتها على النهوض بها مرة أخرى.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق