أخبار عاجلة

الرى: تسليم 3 مزارعين 429 ألف جنيه لتنفيذ الرى الحديث بأراضيهم فى غرب الدلتا

الرى: تسليم 3 مزارعين 429 ألف جنيه لتنفيذ الرى الحديث بأراضيهم فى غرب الدلتا
الرى: تسليم 3 مزارعين 429 ألف جنيه لتنفيذ الرى الحديث بأراضيهم فى غرب الدلتا
نجح التوجيه المائى، بوزارة الموارد المائية والرى فى تشجيع المزارعين فى منطقة غرب الدلتا على تنفيذ مشروعات الرى الحديث، و البدء فى تفعيل مبادرة الدولة من خلال البنك الزراعى لتمويل مشروع التحول للرى الحديث في ظل مبادرة .

 

و كشف تقرير للتوجيه المائى أنه تم تسليم ثلاث منتفعين 429 الف جنيه لتنفيذ شبكات الرى الحديث بأراضيهم بإجمالى زمام 29 فدان و 18قيراط و10 أسهم، فى ظل التعاون المشترك بين وزارة الموارد المائية والرى ووزارة الزراعة والبنك الزراعى المصرى لتمويل مشروعات الرى الحديث .

 

يشار إلى أنه تم تنفيذ مشروعات الرى الحديث فى 278.212 ألف فدان حتى الآن، بنسبة 53.92٪، و أن خطة الوزارة تستهدف تنفيذ التطوير فى مساحة 516 ألف فدان.

 

ومن المقرر أن يتم تنفيذ نحو 156052 رى حديث بنظم الرى السطحى، و55 ألف فدان جوفى، منهم 115000 فى أسوان، و 50306 في المنيا، و 37166 فى بنى سويف، و 37000 فى الفيوم، و 201 و 528 فى الإسكندرية، و 30000 فى مرسى مطروح، و 45000 فى شمال سيناء.

 

وأعدت وزارة الرى إستراتيجية لمواجهة التحديات المائية وتأمين الموقف المائى حتى 2050، تعتمد علي 4 محاور يتم العمل فيها بجد واجتهاد مع كافة الوزارات المعنية فى الدولة، وأن المحور الأول من هذه الإستراتيجية، هو ترشيد الاستخدامات المائية وتعظيم العائد منها ورفع كفاءة الاستخدام، وهناك مشروعات واستثمارات تنفق فى هذا المجال لتحقيق أعلى عائد من كل وحدة مياه موجودة لدينا، والثانى هو تنمية الموارد المائية، فحن نبحث عن زيادة مواردنا المائية سواء بالتعاون مع دول حوض النيل أو اللجوء إلى تحلية مياه البحر، حيث أن المناطق القريبة من البحر تعتمد فى مياه الشرب على التحلية، وهذا سيوفر المياه النيلية، كما أننا نستغل أيضاً مياه الأمطار لتخزينها والاستفادة منها، و نحول السيول إلى فائدة وليست مشكلة وهذه جميعها اجراءات تساهم فى تنمية و زيادة الموارد المائية

 

أما المحور الثالث فى الاستراتيجية المائية، فى نظرى من أهم المحاور لأنه يتحدث عن حماية الموارد المائية من التلوث، وهذا مهم للحفاظ على الصحة العامة، لأن المياه اذا حدث فيها تلوث تصبح ليست ذات فائدة، وبالتالى فحماية المياه من التلوث مسئوليتنا جميعاً كحكومة وأيضاً المواطن نفسه لابد أن يحافظ على المورد المائى لأنه مصدر رزقه وبالتالى عليه أن يحافظ على الترع ولا يلقى فيها أى مخلفات، و المحور الرابع هو تهيئة البيئة المناسبة لتطبيق هذه الاستراتيجية، و وجود تشريعات تساعد فى تطبيق هذه الإستراتيجية و خطة اعلامية وتوعوية لتعريف كل فئات المجتمع بأهمية المياه والحفاظ عليها والترشيد، و الاستفادة من الجهد البحثى فى مصر لاستثمار مواردنا المائية أفضل استثمار وتحقيق أعلى انتاج من المياه.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق رئيس هيئة السكة الحديد: لأول مرة يتم اختيار وتدريب مهندسين طبقا لمنهج علمي
التالى حزب إرادة جيل ينعى وفاة البرلمانى السابق محمد وهب الله: دافع عن حقوق العمال