"البحوث الفلكية" يستضيف المدرسة العربية الرابعة للفلك الفيزيائى بمرصد القطامية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

يستضيف المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، المدرسة العربية الرابعة للفلك الفزيائى The Fourth Arab School of Astrophysics، بالتعاون مع الجمعية العربية الفلكية بالمغرب، والجمعية العلمية للفلك والفضاء "" والتى مقرها المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، خلال الفترة من 19 وحتى 26 أكتوبر الجارى، بمرصد القطامية الفلكي.

وتستهدف المدرسة فئات صغار العلميين من طلبة الماجستير والدكتوراه وحديثى الحاصلين على الدكتوراه من جميع ارجاء الوطن العربى للتدريب نظريا وعمليا على الأرصاد وتحليها ضوئيا وطيفيا ، كما تتضمن التدريب نظريا وعمليا على تتبع الاجسام القريبة من الارض وتحديث مدارات الكويكبات لما له أهميه للحد من المخاطر.

كما تستهدف خطة المدرسة تدريب الطلبة على العمل من خلال فريق بحثى لكتابه خطة مشروع بحثى معتمدًا على ارصاد التليسكوب بدء من انشاء الفكرة وحتى الانتهاء من كتابه النتائج فى ورقة بحثية.

ويشارك بالمدرسة 35 طالب وطالبة (مصريين وعرب) ممثلين للدول العربية الأتية: مصر، ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب، موريتانيا، السودان، لبنان، الامارات، وعدد الأساتذة المحاضرين 11 محاضر مصريين وعرب وأجانب، بالإضافة الى عدد 5 من فريق تشغيل موقع القطامية الفلكى من علميين ومهندسين (التليسكوب والأجهزة).

وجدير بالذكر أن هذه المدرسة تقام سنويا من خلال الجمعية العربية الفلكية تحت رعاية مكتب الفلك للتنمية بالاتحاد الدولى الفلكى The Office of Astronomy for Development (OAD) of the IAU، وفى هذا العام أخذ المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية على عاتقه كامل مسؤوليه التنظيم والاستضافة لهذه المدرسة .

وعلى هامش المدرسة سيتم عقد الاجتماع التأسيسى للرابطة العربية لعلوم الفلك، والتى تتبع الاتحاد العربى لمجالس البحث العلمى العربية، التابع لجامعة الدول العربية، والتى تقرر ان يكون المعهد القومى للبحوث الفلكية مقرا لها، حيث يعتبر المساهمة فى دعم هذه المدرسة الفلكية هى أولى أنشطة الرابطة العربية لعلوم الفلك لتنطلق قدما فى دعم وتشجيع الفاعليات والانشطة للفكيين فى الوطن العربى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق