تحت التخدير.. طبيبة بيطرية تجري جراحة لـ سمكة ذهبية لعلاج فكها المكسور.. شاهد

تحت التخدير.. طبيبة بيطرية تجري جراحة لـ سمكة ذهبية لعلاج فكها المكسور.. شاهد
تحت التخدير.. طبيبة بيطرية تجري جراحة لـ سمكة ذهبية لعلاج فكها المكسور.. شاهد
في حالة نادرة، خضعت "سمكة ذهبية" لعملية جراحية لإصلاح فكها المكسور، وذلك باستخدام "مشابك الورق" أو "دبابيس الورق".

كانت السمكة الذهبية، والتي تحتفظ بها سيدة بريطانية تُدعى "شونا هينجستون" بمحل إقامتها في مقاطعة "نورثمبرلاند" شمال شرق إنجلترا، قد وقعت في مأزق إثر محاولتها ابتلاع سمكة أخرى من نوع الأسماك القطية أو أسماك القراميط، ولدى عودة مالكتها وجدت ذيل السمكة القطية بارزًا من فمها.

وقررت "هينجستون"، وهي جراحة بيطرية، التدخل لإنقاذ سمكتها الذهبية والتي تطلق عليها اسم "ستيفن" من خلال استخراج السمكة الأخرى التي ابتلعتها عن طريق قطع حلقها، ونجت السمكة الذهبية بأعجوبة عقب هذا الإجراء.

وفي اليوم التالي، تولت "شونا هينجستون" ذات الـ42 عامًا إجراء جراحة للسمكة، حيث خدرتها قبل أن تبدأ في خياطة حلقها وصنعت مثبتًا من مشابك الورق المغطاة بالبلاستيك لتثبيت فكها المكسور أثناء عملية تعافيها، وذلك حسبما ورد في تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأفاد التقرير بأن فكرة مشابك الورق أبدت فعالية، وأُزيل المثبت بمجرد شفاء فك السمكة الذهبية، التي أصبحت حاليًا في حالة جيدة وأعيدت مجددًا إلى حوض السمك. 

يشار إلى أن الطبيبة البيطرية أجرت الجراحة للسمكة في عيادة بيطرية بمدينة "كراملينجتون" في مقاطعة "نورثمبرلاند"، وهي تحتفظ بهذه السمكة منذ 8 سنوات، وقد أوضحت أنها ليس لديها فكرة كيف تمكنت سمكتها الذهبية بطيئة الحركة من اصطياد السمكة الأخرى سريعة الحركة وابتلاعها.

ونقلت "ديلي ميل" عن الطبيبة البيطرية قولها إنها فوجئت عند عودتها بأن ذيل السمكة القطية كان متدليًا من فم السمكة الذهبية، ولم تتمكن من تحريكها لذا افترضت أنها نفقت ومن ثم قطعت حلقها وأخرجت السمكة الأخرى، التي نجت بدورها، وعلى الرغم أن السمكة الذهبية تعرضت لأضرار بالغة إلا أنها كانت مازالت على قيد الحياة، وقررت الطبيبة البيطرية أن تبقيها في حوض حضانة لأسماك الزينة لرؤية إذا ما كانت ستتعافى وهو ما حدث بالفعل.

لكن كان لديها ثقب في حلقها فضلًا عن إصابتها بكسر في الحلق إثر محاولتها ابتلاع السمكة الأخرى، لذا أجرت "شونا هينجستون" لها الجراحة في اليوم التالي لمحاولة إصلاح ما لحق بها من أضرار، وكان التخدير هو الجزء الصعب بالنسبة إليها.

وأضافت أنها تولت رعاية السمكة وأطعمتها باستخدام محقنة أو سرنجة حتى تأكدت من أنها أصبحت قادرة على إطعام نفسها، مؤكدة أنها عادت الآن إلى حوض السمك وتحسنت حالتها على نحو لم تكن تتوقعه.

وأشارت الطبيبة البيطرية إلى أن الأسماك الذهبية بصفة عامة تحتاج إلى قدر كبير من الرعاية، ومن ثم فهي ليست مخلوقات أليفة تصلح للأطفال.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق دنيا بطمة ترد على منى السبار مستعينة بـ "الرقم واحد" محمد رمضان... فيديو
التالى خبير: الولايات المتحدة لن تستطيع إقناع تركيا بالتخلي عن "إس 400"