أخبار عاجلة
عام / تسجيل 11198 إصابة جديدة بكورونا في روسيا -
سياسي / اهتمامات الصحف المغربية -
استقالة ألف متطوع من العمل بالدورة الأولمبية -
غرق والد أليسون بيكر حارس ليفربول في البرازيل -

سميد وطبلية بالمغرب.. أدوات عتمان للوحات المشاهير: القادمة لمحمد صلاح |خاص

سميد وطبلية بالمغرب.. أدوات عتمان للوحات المشاهير: القادمة لمحمد صلاح |خاص
سميد وطبلية بالمغرب.. أدوات عتمان للوحات المشاهير: القادمة لمحمد صلاح |خاص
على أنغام أغاني أم كلثوم واسمهان ووردة يجلس الفنان التشكيلي، عتمان مقداد، ‏على أرضية غرفة الجلوس بمنزله في مدينة سيدي حجاج بإقليم سطات بالمغرب العربي وأمامه طبيلة وبيده نصف مسطرة ورشاشة ملح مملؤه بدقيق السميد ليبدأ في رسم لوحاته المبتكرة والتي رغم بساطة أدواتها أبهرت كل من رآها حيث ما زال الناس يشاركون صور لوحاته من فترة لأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي بأنحاء الوطن العربي كافة، ‏وكانت أبرزها للحرم المكي مصحوبًا بلفظ الجلالة «الله». 
بدأ الشاب المغربي عتمان مقداد الرسم في سن 8 سنوات بسبب رؤيته لابن جيرانهم وهو يرسم حصان كما يوضح في حديثه لموقع «صدى البلد» مما لفت انتباهه لرسم حصان أيضًا حيث أنه مولع بهذا الحيوان، ومن بعدها عشق هذا الفن، وبدأ في رسم الطبيعة والبورتريه للأشخاص باستخدام أقلام رصاص وملونة وجافة وأخيرا وليس آخرًا الطباشير ثم السميد.
«الرسم جزء مني» بهذه الجملة يصف عتمان صاحب الـ 19 عامًا والطالب بكلية الآداب والعلوم الانسانية - قسم اللغة الإنجليزية- بالمغرب مدى حبه للرسم والذي دفعه إلى ممارسته حتى وإن لم تتوافر له أدوات الرسم مما جعله يستخدم السميد، وهو أحد منتجات القمح المستعملة في إعداد العجين وصنع حلويات لإبداع رسومات للمشاهير المغاربة خاصةً ولوحات للتراث. 
يلفت عتمان الانتباه بطريقة رسمه والتي طور فيه نفسه ‏بالرسم الكثير في منزله الذي يعتبره مدرسته، إضافة إلى تدقيق النظر في وجوه الناس والذين يعتبرهم مدرسته وكذلك الاستماع لآرائهم أثناء رسمه في أوقات الدراسة والفراغ على حد سواء لمدة 3 أو 4 ساعات يوميًا، فلا يبعد عن الرسم إلا في أيام الامتحانات، معبرًا: «لا يمكنني أن ارتاح بدون رسم، ولا اضطر للبعد عنه إلا في أوقات الامتحانات لأركز في مرجعاتي». 
فكر عتمان في استخدام السميد في لوحاته نظرًا لسهولة استخدامه، وتوافره في معظم البيوت العربية بعكس أدوات الرسم المتعارف عليها والتي قد ينفذ أحد الألوان بها فجأة فيضطر إلى السير لمسافرة طويلة لإحضارها لافتًا إلى أن روسماته بالسميد والتي يعتقد بأن فكرته هذه الأولى من نوعها عالميًا لاقت تشجيعًا من الكثريين على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة خاصة «فيسبوك، انستجرام» والذين لقبوه بـ «مول السميدة» أي مبتكر الرسم بها.
يلقى عتمان من صغره دعمًا كبيرًا من جميع أفراد عائلته بالمغرب خاصة والدته رشيدة مقداد، وخالاته: «مريم، زهور، فاتحة، ترية»، ومن أبرز أعماله لوحات لشخصيات مغربية شهيرة، أبرزهم: «مقدم البرامج صلاح الدين الغماري، والمؤرخ والشاعر ياسين العمري، والفنان سعد المجرد، واليوتوبر طه ايسو، والملحن نعمان لحلو، ومغني راب البيج»، إضافة إلى لوحات عن التراث المغربي من قضايا المرأة والطفل والرجل.
حلم الفنان المغربي الشاب، عتمان مقداد أن توصل لوحاته إلى العالمية، وأن يصبح مترجم للغة الإنجليزية، مختتمةً: « رسمتي القادمة ستكون للنجم العالمي والمصري محمد صلاح، والمطربة المغربية الشابة صاحبة الصوت الجميل حفيضة فالكو». 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق دعاء موجة الطقس السيئ.. رمضان عبد المعز يطالب بترديده
التالى فاطمة إبراهيمي... عالمة "طهت" صاروخا فائقا يضع الإنسان في المريخ.. صور وفيديو