أخبار عاجلة
سياسي / اهتمامات الصحف الفلسطينية -

هل يجب على المرأة أن تغطي شعرها أثناء تلاوة القرآن في البيت؟.. شاهد رد الإفتاء

هل يجب على المرأة أن تغطي شعرها أثناء تلاوة القرآن في البيت؟.. شاهد رد الإفتاء
هل يجب على المرأة أن تغطي شعرها أثناء تلاوة القرآن في البيت؟.. شاهد رد الإفتاء

هل يشترط غطاء الرأس عند قراءة القرآن .. علي جمعة يرد

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إنه يجوز قراءة القرآن الكريم بدون غطاء الرأس للمرأة باعتباره أنه ليس من شروطها.

وأضاف علي جمعة، في رده على سؤال "هل يجوز قراءة القرآن بدون غطاء رأس ؟ أنه يجوز قراءة القرآن على كل حال إلا أن يكون المرء جنبا.


واستشهد المفتي السابق علي جمعة، بما كان يفعله النبي، حيث كان يقرأ القرآن الكريم على كل حال إلا أن يكون على جنابة .

هل يشترط غطاء الرأس عند قراءة القرآن
قال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن قراءة القرآن الكريم لا يشترط لها تغطية الشعر مثل الصلاة، ولكن يمكن القول إنها من آداب قراءة القرآن ولكن ليس واجبًا.

وأضاف الشيخ أحمد وسام، في إجابته عن سؤال «هل يجوز قراءة القرآن دون غطاء الرأس؟»، أن قراءة القرآن والصلاة كلاهما عبادات ولكن لا يشترط لقراءة القرآن تغطية الشعر مثلما يشترط للصلاة، فالصلاة يشترط لها ستر البدن بأكمله.

وأشار الشيخ أحمد وسام إلى أنه يجوز قراءة القرآن دون أن تغطي المرأة رأسها فهذا من آداب التلاوة وليس من الواجب.

معنى غطاء الرأس في الشرع
رد الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، على عدم وجود نص قرآني بفرض غطاء الرأس، قائلا: "الخمار، ومعناه في اللغة العربية، غطاء الرأس، ونقول الحجاب مجازا".

واستشهد الجندى، خلال حلقة برنامجه "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc"، اليوم الاربعاء، بقول الله تعالى: "وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ".

وأشار إلى حديث عن عقبة بن عامر، وكان له أخت تحج مع رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فى حجة الوداع، فرأى الرسول امرأة تسير حافية ناشرة شعرها، فقال: مروها أن تختمر وتكفر عن مخالفتها للشريعة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى أنف الغريب في شؤون الآخرين