أخبار عاجلة
البحرين: نرفض المساس بسيادة السعودية -
تقرير الـ CIA.. تكهنات تتلو تكهنات! -

حياة طالبة بريطانية تتحول إلى كابوس بسبب "مرض نادر"

حياة طالبة بريطانية تتحول إلى كابوس بسبب "مرض نادر"
حياة طالبة بريطانية تتحول إلى كابوس بسبب "مرض نادر"
تعاني طالبة بريطانية تدعى "لورين نيكول جونز" من مرض نادر غريب يسمى blindness أو "عمى الوجه" يجعلها لا تتعرف إلى وجهها في المرآة، وأيضاً وجوه أصدقائها أو المشاهير مثل ملكة بريطانيا.اضافة اعلان

وبحسب صحيفة «ميرور» البريطانية، فأن لورين صاحبة الـ 33 عاماً، لا تستطيع التعرف إلى صور زواجها وأفراد أسرتها، بل لا تدرك سوى بصعوبة بالغة أنها تطالع صورتها في المرآة.

وتعاني جونز من مواقف محرجة بسبب حالتها النادرة، إذ يعتقد البعض أنها تتعمد تجاهلهم ومنهم أعز صديقاتها التي لم تتعرف إلى وجهها في صور حديثة، واعتقدت أنها تهينها أو تتجاهلها، لأنها ببساطة كانت قد سافرت آلاف الأميال من بريطانيا إلى أستراليا لحضور حفل زفافها.

Image1_220211213535411954337.jpg
وفي موقف آخر، تحدثت أكثر من نصف ساعة مع صديقة عبر الفيديو لتكتشف في النهاية أنها لا تعرفها، وفي مرة ثالثة، أعد لها زوجها جوناثان حفل عيد ميلاد مفاجئ ودعا إليه أعز صديقاتها، ولكنها لم تتعرف إليهن في البداية حتى نبهها إلى ذلك، وأفسدت المفاجأة، ومن حسن الحظ أنها لا تخطئ زوجها وتتعرف إلى وجهه بسهولة.

كذلك، كانت في مطعم مزدحم واعتذرت لامرأة كانت في طريقها، لتكتشف بعد خطوات بسيطة أنها اعتذرت لنفسها، لأن تلك المرأة كانت انعكاس صورتها في المرآة.

وتحاول المرأة التغلب على حالتها بالتظاهر بالضحك والدعابة، ولكنها تعترف أن مرضها يقوض ثقتها بنفسها، ويصيبها بالإحباط، بالأضافة إلي أنها اضطرت للامتناع عن مشاهدة الأفلام أيضاً لأنها لا تستطيع التفرقة بين الممثلين المتشابهين، ولو من بعيد، في الثياب أو الوجوه.

ولم تدرك لورين حالتها إلا في سن الـ19 عندما قرأت كتاباً عن حالتها النادرة لطبيب الأعصاب أوليفر ساكس الذي كان يعاني الحالة نفسها.

ولا يعرف الخبراء سوى القليل جداً عن عمى التعرف إلى الوجوه، ولكنهم يعتقدون أنه خلقي أو ناتج عن تلف أو تشوهات في جزء من الدماغ يتحكم في إدراك الوجه والذاكرة.

ورغم الحالة النادرة للورين، إلا أنها لم تعوقها عن النجاح والعمل كأخصائية لغة وتخاطب، قبل أن تتجه لدراسة الطب النفسي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق صدام العمالقة... "فيسبوك" تصعد خلافها مع "آبل" بإجراء جديد
التالى أسرح في الصلاة كثيرا فماذا أفعل لزيادة الخشوع؟ الإفتاء تجيب.. فيديو