أخبار عاجلة
هاري كين يحسم مصيره مع توتنهام -

بطل ٣٠ يونيو

بطل ٣٠ يونيو
بطل ٣٠ يونيو
أنا على يقين بأننا ما كنّا سنتخلص من حكم الإخوان بدون انحياز القوات المسلحة للشعب، ومتأكد أن انحياز القوات المسلحة للشعب كان يحتاج لشجاعة وجسارة كبيرة من قيادتها، فى ظل تهديدات الإخوان بإغراق البلاد فى عنف واسع وهائل، وضغوط أمريكية وأوربية ضخمة لمنع الجيش من دعم الشعب فى مطلبه الأساسى وهو التخلص من حكم الاخوان.. ومع ذلك فأنا على يقين بأن بطل ٣٠ يونيو الأول هو المواطن المصرى العادى الذى خرج إلى الشوارع والميادين فى المدن والقرى يهتف: يسقط حكم المرشد ويقول لمرسى: إرحل.

قال لى محمد عبدالعزيز أحد قادة تمرد فى الشهادات التى سعيت لجمعها وأنا أعد كتابى "حكم المستشار" أن فكرة حركة تمرد انبثقت فى أذهان شبابها عندما لاحظوا أن الذين خرجوا للتظاهر والاعتصام أمام قصر الاتحادية بعد إصدار مرسى إعلانه الدستورى الغريب، الذى منح نفسه فيه سلطات شبه إلهية، كانوا من المواطنين العاديين وليسوا من الشباب النشط أو من النشطاء السياسيين، ولذلك مضوا فى توجيه دعوتهم للناس بالتوقيع على استمارة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة والاحتشاد فى يوم الثلاثين من يونيو فى الميادين والشوارع لتأكيد مطلبهم بالتخلص من حكم الإخوان الفاشى المستبد.

التخلص من الإخوان
نعم هناك شخصيات لعبت أدوارا مؤثرة للوصول إلى يوم الثلاثين من يونيو، وعددهم يفوق كثيرا الثلاثين شخصية الذى دفعت فنون المهنة الزميل إبراهيم عيسى لاختيارهم هو وفريق إعداد برنامجه التليفزيوني.. لكن كل هؤلاء وغيرهم ما كانت أدوارهم ستكون مؤثرة وتقودنا إلى يوم الثلاثين من يونيو لولا التغير الذى حدث فى موقف المواطن المصرى العادى من الإخوان وحكمهم.. من مشارك فى انتخابهم بإعتبارهم سيراعون ربنا فيه، إلى رافض لوجودهم وراغب فى التخلص من حكمهم الفاشى المستبد الذى سلبه الوطن وشوه الهوية الوطنية..

فما كان لأحد أن يتحرك أو يجاهر برفضه لحكم الإخوان لولا هذا التغير المؤثر والمهم فى موقف المواطن العادى من الإخوان وحكمهم.. وما كان للقوات المسلحة أن تنحاز إلى شعب لو لم تكن جموع هذا الشعب تريد هذا الانحياز حتى تتمكن من التخلص من حكم الاخوان، وهذا ما أدركته بذكاء قيادة القوات المسلحة وقتها.
تحية لكل أبطال ٣٠ يونيو وفى مقدمتهم المواطن المصرى العادى الذى إنتفض دفاعا عن وطنه وهويته وكيان دولته.       

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى أكبر قبة فلكية في العالم… فيديو