أخبار عاجلة
عزل عام 6 أيام في نيودلهي بسبب تفشي كورونا -
أستراليا تحقق في حالات انتحار بين عسكرييها -
تغريم 11302 شخص لعدم الالتزام بارتداء الكمامات -

تصل لخمسة أشهر.. اعرف مدة فقدان حاستي الشم والتذوق لمصابي كورونا

تصل لخمسة أشهر.. اعرف مدة فقدان حاستي الشم والتذوق لمصابي كورونا
تصل لخمسة أشهر.. اعرف مدة فقدان حاستي الشم والتذوق لمصابي كورونا
توصلت دراسة حديثة، إلى أن الأشخاص المصابين بكورونا قد يفقدون حاسة الشم والتذوق لمدة تصل إلى خمسة أشهر بعد الإصابة، كما أنه سيتم تقديم هذه الدراسة للاجتماع السنوي الثالث والسبعين للأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب في أبريل المقبل.

ويقول مؤلف الدراسة، يوهانس فراسنيلي- من جامعة كيبيك في تروا ريفيير بكندا، إنه في حين أن كوفيد-19 مرض جديد، فإن الأبحاث السابقة تظهر أن معظم الناس يفقدون حاسة الشم والتذوق في المراحل المبكرة من المرض، وتابع: "أردنا أن نذهب إلى أبعد من ذلك وننظر إلى المدة التي يستمر فيها فقدان حاسة الشم والتذوق، ومدى شدته لدى الأشخاص المصابين بكورونا، بحسب موقع "medicalxpress".

وشملت الدراسة 813 من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين ثبتت إصابتهم بكورونا، حيث أكمل كل شخص استبيانًا عبر الإنترنت واختبارًا منزليًا لتقييم حاسة التذوق والشم في المتوسط بعد خمسة أشهر من التشخيص.

صنفوا حواس التذوق والشم لديهم على مقياس من 0 إلى 10. الصفر يعني عدم وجود حاسة على الإطلاق، و10 تعني حاسة تذوق أو شم قوية، ووجد الباحثون أن الشخص العادي لم يستعد حاسة الشم تمامًا.

فقد ما مجموعه 580 شخصًا من بين هذه المجموعة حاسة الشم خلال المرض الأولي، وقال 297 مشاركًا، أو 51٪، إنهم ما زالوا لم يستعيدوا حاسة الشم بعد خمسة أشهر، في حين أن 134 مشاركًا، أو 17٪، يعانون من فقدان دائم للشم عند تقييمهم بالاختبار المنزلي، في المتوسط، صنف الناس حاسة الشم عند سبعة من كل عشرة بعد المرض، مقارنة مع تسعة من كل عشرة قبل أن يمرضوا.

إجمالي 527 مشاركًا فقدوا حاسة التذوق أثناء المرض الأولي، وقال 200 شخص من هذه المجموعة، أو 38٪، إنهم ما زالوا لم يستعيدوا حاسة التذوق بعد خمسة أشهر، في حين أن 73 شخصًا، أو 9٪، ظلوا يعانون فقدان التذوق عند تقييمهم بالاختبار المنزلي. 

وفي المتوسط، صنف الناس حاسة التذوق لديهم في ثمانية من كل عشرة بعد المرض، مقارنة مع تسعة من كل عشرة قبل أن يمرضوا.وقال فراسنيلي: "تظهر نتائجنا أن حاسة الشم والتذوق الضعيفة قد تستمر لدى عدد من الأشخاص المصابين بكورونا، لافتًا إلى أن هذا يؤكد أهمية متابعة الأشخاص المصابين، والحاجة إلى مزيد من البحث لاكتشاف مدى المشكلات العصبية المرتبطة بكورونا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق دراسة تشير إلى العلاقة بين مستوى الذكاء ونشاط الدماغ
التالى أول تعليق لميسي بعد تتويج برشلونة بكأس ملك إسبانيا