ضابط يصوب بندقيته في وجه الكاميرا.. صورة صادمة خلال احتجاجات هونج كونج.. صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
أدار عدسة كاميرته في كل اتجاه ليسجل اللقطات الهامة في مظاهرات "هونج كونج"، وفجأة توقفت اللقطة عند فوهة بندقية وجهها أحد الضباط إلى عدسة الكاميرا مباشرة، صورة من ضمن الصور التي لن تتكرر، والتي تلخص استهداف الصحافة وحرية التعبير.

كان الأمريكي «آرون ليروكس» المصور الحر، يوثق عملية اعتقال عندما وجد نفسه محاطًا برجال شرطة مكافحة الشغب بالقرب من محطة مترو برينس إدوارد، وهي واحدة من النقاط المشهورة في المدينة.

يحكي لصحيفة مترو "عندما تبدأ الشرطة في الاعتقال، عادة يقوم 2 أو 3 من الضباط بالقبض على المشتبه فيه بينما يشكل الآخرون طوقًا لمحاصرتهم، وقد كنت داخل هذا الطوق التقط الصورة عندما بدأوا في التجمع من حولي، 'رآني أحد الضباط ثم أتى على الفور ووضع ضوء الفلاش في وجهي، فانتقلت إلى اليمين قليلًا والتقطت صورة أخرى.

"في تلك اللحظة، كان الشرطي قريبًا بدرجة كبيرة جدًا مني وصوب فوهة بندقيته في وجه الكاميرا"، ويضيف آرون "كان يصرخ كالمجانين، يصرخ بشيء مثل"تراجع.. أو سأطلق النار"، لقد كان يدفعني بالبندقية، "وأتى اثنان من رجال شرطة مكافحة الشغب ورائي وشعرت بأيديهم تمسك بي.

وللصدمة يقول "لقد نقلت إلى خارج محيط الشرطة بسرعة كبيرة، بينما توجه إلي أحد العمال المتطوعين الطبيين في الاحتجاج وقال لي "هذا الرجل كان سيطلق عليك النار بالفعل".

في تلك اللحظة لم يفكر آرون في أي شيء إلا أنه كان يؤدي وظيفته فقط، ويتابع "لكن عندما أنظر إلى الوراء وأدقق في الصورة وفي عينيه، أستطيع أن أرى مدى خطورة ذلك، إنه ضابط الشرطة "خائف"، لقد خرج للتو من سباق ضد المحتجين وكان متعبا، هؤلاء الضباط بالذات يخرجون كل ليلة، فيبدو أنه مرهق للغاية جسديًا وعقليًا وربما كان خائفًا، "هذا وضع خطير حيث تشعر بالتعب والخوف وتعتقد أن لديك قوة!".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق