الماريونيت صنعة.. بكار يعيد أم كلثوم للغناء من جديد.. صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
في الوقت الذي اختفت فيه عروض عرائس "الماريونيت" التي عرفت بها مسارح القاهرة في ليالي رمضان مثل العرض الشهير "الليلة الكبيرة" من أشعار صلاح جاهين وألحان المبدع سيد مكاوي، يحاول الشاب المصري محمد فوزي بكار إحياء تلك العروض والحفاظ على هذا النوع من الفن الذي اختفى تدريجيا على مدار السنوات الماضية، حيث يعود بكار لتقديم تلك العرائس بشكل مميز ومعاصر وهو ما لاقى إعجاب الكثيرين من الكبار والأطفال.

يمكث بكار في ورشته الصغيرة بالقاهرة ليصنع العرائس من "اللاشئ" مثل بقايا القماش والمخلفات وغيرها.. أي شئ يحوله الفنان المصري إلى عرائس ماريونيت حيث يقضي صاحب الـ32 عاما أياما كاملة لصنع تلك العرائس والتى تخرج فكرتها من رحم الشارع المصري بين المزارع والرجل البسيط أو الجزار أو حتى المشاهير الذين يجدون أنفسهم بين يديه.

وأجرى موقع "فرانس انفو" الفرنسي، حوارا مع بكار الذي يهتم في صناعته بتفاصيل الوجوه ويوليها اهتماما كبيرا أملا في أن تكون عرائسه مميزة وواقعية قدر الإمكان قبل أن يتم إدخالها في العروض المسرحية التي يصممها، وأشار الموقع إلى أن هذا النوع من الفن ظهر في مصر في 1517، لكن العرض الذي خطف الأنظار في 1960 هو أوبريت الليلة الكبيرة الذي تدور أحداثه في مولد شعبي جسد من خلاله الشاعر صلاح جاهين ملحمة واقعية للشعب المصري البسيط.

وقدم بكار مؤخرا عروضا موسيقية من خلال تلك الدمى، حيث صنع من الماريونيت فرقة أم كلثوم الغنائية بتختها الشهير بحيث يعيش المشاهد في محاكاة رائعة لحفلة من حفلات كوكب الشرق نالت إعجاب الجمهور، لكن للأسف لا توجد أماكن كافية في القاهرة لتقديم تلك العروض التي اختفت تقريبا من المسارح المصرية حيث يسمح مكانين فقط بتقديم تلك العروض، إلا أن بكار لم يفقد الأمل ولم يترك الساحة ولازال يحلم بمسرحه الخاص بل يحلم بمسرح في كل مدينة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق