أكثر رسالة مأساوية .. نزل تحت المحيط ليطلب من حبيبته الزواج فمات غرقًا..

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
شاركت محامية من باتون روج في ولاية لويزيانا الأمريكية، منشورا مفجعا على وسائل التواصل الاجتماعي مع صور ومقاطع عن "الروح الجميلة" التي تمتع بها حبيبها قبل وفاته، فلقد اختار أن يطلب منها الزواج على جثته، فلم تكن مفاجأة بقدر ما كانت صدمة.

سافر الحبيبان «كينيشا أنطوان» وشريك حياتها «ستيفن ويبر» إلى منتجع مانتا الحصري، وهو فندق في جزيرة قبالة ساحل تنزانيا، مكث الاثنان في مقصورة راسية داخل المحيط، ذات نوافذ كبيرة تطل عليه، فضلًا عن وجود حوض تحت الماء، ليتمكن الزوار من إلقاء نظرة تحت البحر.

قرر ويبر مفاجأتها فغطس في المحيط لكي يضع ورقة مغلفة على النافذة أمامها، كتب فيها "لا استطيع حبس نفسي أكثر من ذلك، لأتمكن فقط من إخبارك بكل شئ أحبه بكِ، لكن في كل يوم اكتشف أني أزداد حبًا لكل شئ فيكِ أكثر من اليوم الذي يسبقه، فهل تقبلين الزواج مني؟".

أظهر الفيديو المنشور أنه يستخدم قناع الوجه فقط دون وجود معدات للتنفس، وللأسف لم تتم فرحتهم فمات الشاب غرقًا قبل أن يفرح بقبولها الزواج، وكتبت الفتاة في رسالة طويلة بجانب الصور والفيديو تحدثه "إنك لم تخرج من تلك الأعماق أبدًا، لذلك لم تسمع جوابي" نعم! نعم! مليون مرة، نعم، أقبل بالزواج منك!!".

وأضافت: "لم نقيم أبدًا أي احتفال ببداية حياتنا معًا والفرح بها، لأن أفضل يوم في حياتنا تحول إلى الأسوأ، في أقسى مصير يمكن أن يفرضه علينا القدر".

ويظهر الفيديو الذي نشرته أنطوان وهي تضحك فيه بينما ويبر يضغط بورقة طلب الزواج مكتوبة بخط اليد على الزجاج، ثم يسحب علبة صغيرة لإظهار الخاتم لها، "هل من الممكن أن تصبحي زوجتي؟"

وبحسب ما ورد أخبر المنتجع بي بي سي أن الرجل "غرق بشكل مأساوي أثناء الغوص الحر وحده خارج الغرفة تحت الماء" بعد ظهر الخميس الماضي، وقال الرئيس التنفيذي للمنتجع إن موظفي الفندق "اهتزوا حتى النخاع" بسبب الحادث.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق