صعدت به سلم المجد وخسف بها الأرض.. سر طلاق تحية كاريوكا ومحرم فؤاد

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
قرب مفاجأ وفراق مفاجئ، إنكار متكرر لوجود علاقة بينهما ولكن كل تصرفاتهما كانت تشير إلى أنهما متزوجان، تغير الوضع في فترة قصيرة وفي الحالتين لم يصب زملاء وجمهور الفنانة الراحلة تحية كاريوكا إلا الذهول، إنها علاقة كاريوكا بزوجها الحادي عشر محرم فؤاد التي نفت الزواج منه عدة مرات.

كان الوسط الفني بأكمله يترقب أن يحدث خلافا بين تحية كاريوكا، التي يحل اليوم ذكرى وفاتها الـ 20، ومحرم فؤاد، لكن أن يصل إلى أقسام الشركة فهذا ما لم يتوقعه أحد، فما سر هذا التحول، كان من المعروف عن تحية صبرها وطول بالها ولكن هذا لم يمنعها من أنها اضطرت لمصارحة أصدقائها بشكواها من علاقتها بمحرم فؤاد التي تحولت علاقتها فجأة بأنها لم تعد تطيق تصرفاته التي تسيء إليه وإليها، وفقا لما نشر في تحقيق قديم لعام 1960 بعنوان: "حقيقة الخلاف بين تحية ومحرم".

لم تسلم تحية كاريوكا من لوم زملائها وزميلاتها، واتهموها بأنها السبب في غرور محرم فؤاد الزائد عن الحد خاصة أنه كان حينها في بداية مشواره الفني، هذا الغرور الذي جعله يشتبك مع كل فنان أو فنانة ويحدث بينهما خلاف دون داع، ما جعل كل الذين اختلفوا معه لم يلقوا اللوم إلا عليها، واعتبروها هي التي تشجعه على تصرفاته الغريبة، بسبب موقفها السلبي من أعماله وتهورها في الدفاع عنه، حتى أنه أحدث خلافا بينها وبين الفنانة الراحلة شادية.

- خلاف مع شادية:
ففي إحدى المرات دخلت شادية إلى كواليس إحدى الحفلات التي كانت ستغني فيها، ووقف الرجال المتواجدين وحيوها تقديرا لها واتباعا لقواعد الآداب العامة، ولكنها تفاجأت بأن محرم فؤاد يتجاهلها تماما وظل جالسا واضعا ساقا على ساق، لم تصدق شادية تصرف محرم فؤاد لأنها لم تسيء إليه، وظنت أنه لم يلحظ وجودها فذهبت إليه وحيته، فجاء رد محرم بطريقة أثارت غضب شادية حتى كادت أن تمتنع عن الغناء في تلك الحفلة، ولم ترد عليه شادية ولكنها كانت غاضبة منه، ولاحظ الحاضرون أن شادية امتنعت في تلك الليلة من الحديث لـ تحية كاريوكا.

بعد ذلك جمعت الصدفة شادية وتحية كاريوكا في مكان واحد، ولكن شادية كانت تتعمد ألا يلتقي وجهها بوجه تحية حتى لا تضطر للحديث معها، لم تلحظ تحية كاريوكا أي شيء بخصوص هذا الأمر، ولكن شادية رغم صمتها اعتبرت أن تحية هي المسئولة عن غطرسة محرم فؤاد، وعندما عرض أحد المنتجين على شادية بطولة أمام محرم فؤاد، رفضت الأولى وقالت: «لو كانت حياتي متوقفة على العمل في هذا الفيلم لرفضته»، وتم عرض الدور على صباح فجاء نفس الرفض، وقد قالت صباح عن محرم إنه يتظاهر دائما أنه فنان كبير لكنه فنان متواضع برغم شهرته.

- إحراج أسرتها:
ولم تقتصر تصرفات محرم فؤاد في الوسط الفني بل امتدت إلى أسرة تحية نفسها، فأسرتها سخطت من علاقتها بمحرم ومنها شقيقتها وابنة اختها رجاء الجداوي اللتان امتنعتا من دخول منزل تحية منذ عودتها من لبنان، وقالت إحدى صديقات تحية إنها سمعتها تنصح محرم بضرورة تحسين علاقته بزملائه، ولكنه كان يتلقى هذه النصائح بسخرية واستهتار، ولما اشتد لغط الوسط الفني حول صداقة تحية بمحرم أرادت أن تفسر هذه العلاقة فنفت أنها ستتزوج بمحرم ونفت أنها مخطوبة له ونفت مجرد فكرة الزواج منه وقالت ان كل ما يربطها به هو تشجيع لموهبته.

- حقيقة زواجهما:
ولكن محرم كان يظهر معها في كل مكان فلم يصدق أحد ادعائها بل أيقنوا أن علاقتهما المقربة يجب أن تنتهي بالزواج، وإلا فما سر اهتمام تحية بمحرم إلى هذا الحد، فقد توسطت له لدى أحد المنتجين وحلت خلافا بينه وبين محرم وأهدت أحد الملحنين سلسلة مفاتيح ذهبية لسيارته ليتعهد محرم ووعدته بأن الهدية سيارة.

كل تصرفات تحية كانت تقطع بأن نفيها للزواج من فؤاد غير صحيحة إلى أن حدثت مفاجأة، حيث لاحظ أصدقاؤها تغيرا ملحوظا في علاقتها به عندما طلبت منه ألا يزورها في بيتها إلا في المواعيد المناسبة لزيارة الضيوف، وكان قبل ذلك محرم يتواجد عندها وقتما شاء ويتناول الغداء والعشاء معها ولا يفترقا إلا ساعة النوم.

- نهاية علاقتهما:
وبدأ محرم يحس بهذا التغيير، وكان يستشيرها في كل الأمور ومنها الأدوار في الأفلام التي تعرض عليه، واتصل بها خلال خلافهما، وطلب مقابلتها ليستشيرها في سيناريو، ولكنه فوجئ بها تقول له "انا ماليش دعوة"، وحاول أن يناقشها ففوجئ بأنها وضعت سماعة التليفون في عنف، وكانت سيارة تحية الباكار تحت تصرف محرم ولكنها طلبت منه مفاتيحها.

وتفاجأ محرم بهذا الانقلاب، وصارح كل من يقابله أنه لا يعرف السبب، وقابلها صدفة بأحد الملاهي ومعها فنانين وفنانات، فرحبت تحية به على مائدتها وحاول محرم في هذا اللقاء أن يعاتبها لمعرفة سر ابتعادها عنه، ولكنها صدته بلطف وحولت الحديث لمواضيع أخرى، وعندما همت بالرحيل فوجئت به يركب معها واستفسر في الطريق عن معرفة سبب تغييرها.

- تدخل الشرطة:
لم تعطه تحية فرصة، ولا إجابة وودعته عند الباب، وبعدها وصل الخلاف إلى الشرطة ولكن كلا منهما رفض الإفصاح عن أي تفاصيل، حيث اعتذرت تحية عن إبداء أي أسباب وقالت "إن محرم عندي كأي فنان، وأنا أحب زملائي وزميلاتي وأعطف على الناشئين منهم وأبذل كل مالي ووسعي لمساعدتهم والذي أحب أن يعرفه الناس أن علاقتي بمحرم كعلاقتي بأي فنان آخر، أما ما حدث أخيرا فليس من المستساغ أن أتحدث عنه مادام الأمر في يد الشرطة".

وبعد الاتصال بمحرم قال: "تحية زميلة أعتز بها اعتزازا كبيرا واحترمها وأقدرها وليس بيني وبينها إلا ما يكون بين زملاء يتبادلون التقدير، أما ما نشر بالصحف فلست على علم به على الإطلاق، وعن استدعاء الشرطة قال أبدا، لا أعلم عن هذا الأمر شيئا، وعن الخلاف قال "لا خلاف أبدا لأنني حريص كل الحرص على أن أعامل تحية بكل احترام وهذه المعاملة تجنبنا الوقوع في اي خلاف".

ويذكر أن تزوجت تحية من محرم فؤاد في عام 1959، ولكن زواجهما لم يدم أكثر من بضعة أشهر انتهت بهذه الخلافات التي وصلت إلى الشرطة ورفضت تحية حينها الحديث عنها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق