بسبب رضيعة زليخة.. عراك وصراخ داخل البرلمان الكيني..

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
في دليل جديد على قوة تضامن النساء في كل مكان وزمان، قامت النائبات في البرلمان الكيني بالخروج مع زميلتهن زليخة حسن التي طردت بسبب إحضار رضيعتها معها.

وقالت حسن إنها أحضرت معها طفلتها البالغة من العمر خمسة أشهر إلى العمل بسبب حالة طوارئ في المنزل، وإن البرلمان لا يوجد به مكان لاستضافة رضيعتها.

ووفقا لقواعد مجلس النواب الكيني، فإنه غير مسموح للغرباء، ومن بينهم الأطفال الدخول إلى مقره.

وفي الوقت الذي وصف فيه النواب الرجال تصرف زليخة بالمخزي، أمر كريستوفر أوموليلي النائبة بالخروج من الجلسة، وأنه يمكنها العودة بدون الطفلة.

ودارت حالة من الهرج والمرج داخل البرلمان، حيث قام بعض النواب بالصراخ، بينما بدأ البعض الآخر في العراك.

ودعت زليخة البرلمان لخلق جو عائلي إذا كان يريد المزيد من السيدات كنائبات، وقالت إنها حاولت عدم إحضار الطفلة إلا أنها كانت حالة طوارئ.

في عام 2017، أقر المشرعون الكينيون مشروع قانون يلزم أرباب العمل ببناء غرف خاصة يمكن للأمهات فيها إرضاع أطفالهن.


وتم تصوير العديد من النساء السياسيات في جميع أنحاء العالم وهن يأخذن أطفالهن إلى العمل، ومن بينهن رئيسة وزراء جاسيندا أرديرن.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق