كارثة نووية تهدد العالم إذا لم يتم تدارك آثار مفاعل تشرنوبل.. تعرف على السبب

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن وسائل إعلام أوكرانية، ما قالت إنه مفاجأة كبيرة قد تتحول إلى كارثة عالمية إن لم يتم تداركها سريعًا، والتي تخص مفاعل تشرنوبل الذي سبق وإن حدث به تسرب نووي في عام 1986، وأدي إلى كارثة لازالت آثارها بادية إلى الآن. 

وخلال السنوات الماضية تم العمل على صنع أكبر غطاء أو تابوت متحرك عملاق في العالم ، لتغطية المفاعل النووي، والذي تم الانتهاء من إنجازه خلال الشهور القليلة الماضية بعد قضاء سنوات تقترب من التسع سنوات في بناءه، لكن الآن ظهرت مشكلة كبيرة ، وهي في ضرورة العمل على تغطية الأجزاء الباقية من المفاعل القديم حتى لا تتسرب الإشعاعات. 

وتكلف التابوت العملاق مئات الملايين من الدولارات (2.4 مليار دولار). 

وبحسب الصحيفة، يتم الآن تفكيك تابوت الغطاء العازل القديم وهو المصنوع من الصلب والخرسانة، والذي كان مشيدًا لاحتواء تداعيات كارثة تشرنوبيل النووية عام 1986.

يقول الخبراء إن هناك احتمالا "مرتفعًا للغاية" يتمثل في تراجع أو حدوث انهيار فيما يقدر بـــ (400000 متر مكعب) من الخرسانة و 16 مليون رطل (7.2 مليون كجم) من الصلب.

في يوليو، تم الكشف عن بديل بقيمة ملياري جنيه إسترليني (2.4 مليار دولار) للتابوت الأصلي ، الذي استغرق بناءه تسع سنوات، وسيتضمن تفكيك التابوت الأصلي أجزاءً معززة منه ، للمساعدة في الحفاظ على استقراره العام ، مع إزالة الأجزاء الأخرى. 

سيقوم العمال بتكرار هذه العملية من خلال تعزيز الهيكل وتفكيكه ، بمساعدة الرافعات الآلية، وسيتم تطهير المواد التي يجمعونها ثم إعادة تدويرها أو إتلافها حسب الاقتضاء.

وقال سيرهي كلاشينك ، القائم بأعمال المدير العام لمشروع SSE Chernobyl NPP : "هذه هي الخطوة المنطقية التالية الناتجة عن عملنا المنجز على مدار 12 عامًا. على المقاول في وقت واحد تفكيك التعزيز القديمة، والحذر من أي خطأ قد يطلق كميات كبيرة من المواد المشعة". 

يحتوي التابوت الأصلي على 200 طن من الإكريوم المشع، و 30 طنًا من الغبار شديد التلوث و 16 طنًا من اليورانيوم والبلوتونيوم. 

وذكر الخبراء في عام 1996 إن الغطاء تدهور إلى درجة اعتبر إصلاحها مستحيلًا، وقدرت مستويات الإشعاع بما يصل إلى 10000 رونتنج في الساعة ، مع وجود إشعاعات خلفية طبيعية في المدن عادة ما بين 20 و 50 ميكرونترنج في الساعة. 

والجرعة المميتة هي 500 رونتن على مدار خمس ساعات، ويحمي مشروع الحظر الآمن الجديد (NSC) المنجز هذا العام من إطلاق المواد المشعة في الجو.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق