بعد تفكك قسمها السري.. فيسبوك تكافح من أجل تطوير أجهزتها الخاصة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
سيشعر الكثيرون بالاندهاش عند سماع أن شركة فيسبوك تمتلك قسما سريا خاصا بها، لكن الأمر لن يكون غريبا لدرجة كبيرة عند سماعهم أن العديد من الشركات قامت بإنشاء أقسام سرية خاصة بها لتطوير أجهزة وتقنيات جديدة، ولعل "فيسبوك" هو الأخير في اتخاذ هذه الخطوة، فهناك قسم Skheedworks التابع لشركة Lockheed Martin، والذي أنتج طائرة تجسس U-2 وطائرة SR-71 Blackbird، وقامت شركة "أبل" بتجميع مجموعة عمل سرية لتطوير أجهزة "آيفون".

ووفقا لموقع "ذا فيرج" التقني، أنشأت "فيسبوك" هي الأخرى قسمًا خاصًا بها أثناء تحولها من موقع اجتماعي إلى مبتكر للأجهزة الإلكترونية في السنوات الأخيرة.

وكشف تقرير جديد لشبكة CNBC الأمريكية، السبب الذي من أجله تم إنشاء قسم الأجهزة السرية للشركة، والذي يطلق عليه المبنى 8، وكيف كافحت فيسبوك لتطوير أجهزتها الخاصة للتنافس مع أمثال أمازون وجوجل، والسبب وراء تراجع المبنى السري وانفصاله عن الشركة.

وأوضح التقرير أن المبنى 8 هو القسم الذي يعمل فيه "فيسبوك" على بعض أفكاره الغريبة، مثل النظام الذي يسمح للمستخدمين بكتابة منشوراتهم باستخدام أفكارهم، والهواتف الذكية المعيارية modular وجهاز يسمح للمستخدمين بإجراء محادثات والذي أعلن عنه فيسبوك بإسم Portal خلال العام الماضي.

وأشار التقرير إلى أن الطبيعة السرية للمبنى 8 تسببت في بعض الاستياء بينها وبين الأقسام الأخرى داخل الشركة، حيث كان لها ميزانية ضخمة، ذلك إلى جانب المشاريع الغريبة التي كانت يعمل فيسبوك عليها، الأمر الذي أدى إلى تدهور الشركة مع مرور الوقت.

وفي عام 2015، استعانت فيسبوك بخبيرة التقنية في شركة "جوجل" والخبيرة السابقة في وكالة داربا الأمريكية لمشاريع البحوث المتطورة ريجينا دوجان لإدارة قسمها السري، ولكنها تركت القسم بعد 18 شهرا فقط من عملها وبعد شهر واحد من قيام فيسبوك بوضع أندرو بوسورث في مسئولية جهود الأجهزة الخاصة به.

كما أن عدم الالتزام بالجدول الذي تم تعيينه على فيسبوك لإنتاج لبعض الأجهزة كان من بين المشكلات الأخرى التي نتج عنها تدهور الشركة، حيث أرادت فيسبوك من "المبنى 8" أن تشحن أول منتج لها خلال عام، وهو ما لم يتم.

ولم تتوقف المشاكل عند هذا الحد، حيث أخبر الموظفون السابقون "سي إن بي سي" أن بوسورث لم يقدم التوجيه الكافي عندما يتعلق الأمر بالقرارات التكنولوجية، وعلاوة على ذلك، هزت فضيحة الخصوصية شركة فيسبوك في مارس 2018، الأمر الذي دفعه إلى تأخير إصدار جهاز Portal، وإعادة النظر في التصميم.

وانتهى الأمر في نهاية المطاف الإعلان عن الجهاز في أكتوبر الماضي، وتم إصداره في نوفمبر، وفي ديسمبر، تمت إعادة تسمية فريق "المبنى 8" ونقل مشاريعه إلى أقسام أخرى.

وعلى الرغم من كل هذه الاضطرابات، لا تزال "فيسبوك" تعمل حاليًا على مجموعة متنوعة من الأجهزة، حيث يبدو أنها تعمل على إصدار جديد من جهاز Portal- بما في ذلك جهاز مشاع يسمى "Ripley"، والذي يبدو أنه يمكن تثبيتها على التليفزيون، وتحويلها إلى أجهزة Portal أكبر، كما يشاع أن الشركة تتحدث مع خدمات البث مثل Disney وNetflix حول دمج خدماتها مع الجهاز.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق