للخردل تاريخ غريب.. تعرف على فوائده في فقدان الوزن وعلاج الجيوب الأنفية وغيرهم الكثير

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
كان الخردل هو أول بهار وضعه البشر على طعامهم، حيث قام الفراعنة المصريون بتخزين بذور الخردل في مقابرهم لمرافقتهم في الحياة الآخرة، لكن الرومان كانوا أول من قام بطحن البذور الحارة في عجينة قابلة للنشر ومزجها مع سائل كالنبيذ أو الخل، وقد استخدم اليونانيون القدماء والرومان الخردل أكثر من مجرد بذور مطحونة.

وحدد فيثاغورس مجموعة من بذور الخردل كعلاج للسعات العقارب، وأشاد أبقراط بمعجون الخردل كعلاج "معجزة" قادر على تلطيف الآلام والأوجاع، واستخدمه الأطباء الرومان القدماء لتخفيف ألم الأسنان، وعندما غزا الرومان فرنسا، أحضروا معهم بذور الخردل، ونمت البذور في التربة الخصبة في بورغوندي، وبحلول القرن الثالث عشر، برزت ديجون كمحور لإنتاج الخردل.

على مر السنين، تم استخدام الخردل لتحفيز الشهية وتطهير الجيوب الأنفية، ويتم وصفه الآن كمكمل غذائي لفقدان الوزن، ومثبط للربو، ومثير لنمو الشعر، وتقوية المناعة، ومنظم للكوليسترول، ومعالج لالتهاب الجلد، وحتى كطريقة فعالة للتخلص من سرطان الجهاز الهضمي، لذلك اسأل طبيبك إذا كان الخردل مناسبا لك.

الملك لويس الحادي عشر لم يسافر بدون خردل
اعتبر العاهل الفرنسي الخردل المطحون ضروريا للغاية لتجاربه في الطهي، حتى أنه احتفظ به معه في كل الأوقات، حتى لا يشعر بخيبة أمل إذا تناول وجبة في منزل ليس مجهزًا بالكامل.

ديجون الفرنسية ليست المكان الوحيد لإنتاج الخردل المحلي المفضل، حيث يوجد ما يسمى "الخردل الفرنسي" (تم اختراعه فعليًا في إنجلترا كبديل حارًا أقل من الخردل الإنجليزي)، والخردل البافاري الحلو، والخردل الإيطالي بالفواكه، خردل البيرة في الغرب الأوسط، والخردل الكريول، والكثير من الخردل الألمانية المختلفة.

يعتبر الفلفل التوابل الأكثر استخداما في الولايات المتحدة، ويأتي الخردل في المرتبة الثانية، وتوجد دولتان هما المسئولتان عن إنتاج معظم الخردل في العالم، هما "كندا ونيبال"، وتختلف بذور الخردل المطحون من الأصفر الباهت إلى البني الداكن اعتمادًا على تنوعها، لكن المزودة بـ"الكركم الأصفر" لا تبدو جيدة.

وتفخر جنوب ويسكونسن الأمريكية بإطلاقها على نفسها اسم متحف الخردل الوطني، الذي يضم "أكثر من 5566 جرة وزجاجة وأنابيب من جميع الولايات الخمسين وأكثر من 70 دولة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق