لا حياة لمن تنادي.. أحمد حسن وزينب ينشران جديدا لابنتهما..شاهد

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
ضجت مواقع التواصل الإجتماعي منذ ساعات ببلاغات للنائب العام تطالب بمحاكمة الشاب أحمد حسن حسين و زوجته زينب بإستخدام رضيعتهما في "مقاطع الفيديو التي يقومان بتصويرها بهدف السخرية وفي الواقع هي مقاطع دون المحتوي لا تحتوي على أي شئ مفيد ولا حتى الفكاهه أو خفة الظل و العفوية.

أحمد حسن حسين صاحب الـ 22 عاما ، على حسب المعلومات التي وردت في صفحته على موقع "فيس بوك" و مهنته حسب ما ورد بالصفحة " نجم وسائل التواصل الاجتماعي المصري" ، يضع الجميع أمام سؤال .. ما هي المعايير التي على أساسها يتم إختيار نجوم السوشيال ميديا ؟؟! .. بمعنى أكثر وضوحا "بيشتغل إيه ؟!" .

بدأ أحمد بنشر الفيديوهات القصيرة عبر حسابه على الفيس بوك و من ثم أنشأ قناته الخاصة على يوتيوب عام 2015 ، وتحول الشاب البالغ من العمر "18" عاما في ذلك الوقت إلى نجم وسائل التواصل الإجتماعي من خلال الفيديوهات ويتابعه العديد من الشباب و كأنه شخصية تقدم نصائح ذهبية للمجتمع تساعده في التقدم .

شاب مراهق تطاوعه حبيبته التي تحولت في وقت لاحق إلى زوجته ، تاجرا بحياتهم الأسرية و قاما بإقحام الملايين من الرواد في حياتهم الشخصية حتى بعد زواجهم كانوا ينشروا مقاطع أقل ما يقال أنها لا تصلح حتى للتداول بين الأصدقاء على سبيل الدعابة إلا أن خيالهم كان جامحا و جنون الشهرة أصابهم بالعمي .

بعد الضجيج الذي أثاروه على وسائل التواصل الإجتماعي لم يتأثرا بكلام الرواد و أن ذلك النوع من الفيديوهات دون المستوى و لا يروق للكثير ، وظهروا في غفلة من الزمن حينما تخبطت المعاني و المعايير ، لعلهم يكونو الناقوس الذي يحذر أمثالهم المنتشرين على وسائل التواصل الاجتماعي .

" مفيش إحساس" .. بعد أن تعرضوا للنقد اللاذع من المصريين عبر وسائل التواصل الإجتماعي إلا أنهم لم يفيقوا من غفلتهم و مازالو ينشرون مقاطعه مستغلين طفلتهم الصغيرة "آلين" التي ستشعر بالخجل الشديد عندما يمر العمر بها و تصبح شابة و تعرف أن والديها كانا غير جديرين بمسئولية الزواج و الأسرة و أن الخصوصية لا معنى لها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق